السوق السعودي يهوي 2% وسط مخاوف من التوصل لاتفاق بشأن برنامج ايران النووي

طباعة
انخفض مؤشر سوق الأسهم السعودية مع نهاية تعاملات يوم الثلاثاء بنحو 2% عند 8779 نقطة وسط تداولات قيمتها 8.12 مليار ريال، متأثرا بخسائر الأسهم القيادية بصدارة البنوك والبتروكيماويات على خلفية تراجع النفط. ونزل سعر مزيج برنت الخام صوب 55 دولارا للبرميل اليوم الثلاثاء مع دخول المحادثات بين إيران والقوى العالمية الست يومها الأخير سعيا للتوصل لاتفاق بشأن برنامج طهران النووي. وهبط مؤشر البنوك 2.4% والبتروكيماويات 2.13% بنهاية التعاملات. من جانبه، اكد استاذ الاقتصاد في جامعة الإمام محمد ببن سعود الإسلامية د.سعود المطير أن دخول المستثمر الاجنبي للسوق السعودي كان محفزا اساسيا، إلا أن تخوف صغار المستثمرين من الحرب في اليمن، وكذا التخوف من التوصل إلى اتفاق مع ايران حولها برنامجها النووي والتي ستنعكس بالتاكيد على المعروض النفطي وبالتالي مزيد من الانخفاض. ومن بين 162 سهما جرى التداول عليها انخفض 146 سهما فيما صعد 14 سهما واستقر سهمان دون تغيير. وسجل سهما الراجحي وسابك القياديان أكبر الخسائر على المؤشر ونزلا 2.6% و3.2% على الترتيب. كما انخفضت أسهم الأهلي التجاري وجبل عمر والعربي الوطني وصافولا والسعودي الفرنسي وساب وسامبا والإنماء والحكير بنسب تراوحت بين 2.1 و 6.8%. في المقابل ارتفعت اسهم السعودية للكهرباء 0.9% وسبكيم 0.14% واسمنت الجوف 1.3% واسمنت القصيم 0.5%.
//