أياتا: نمو الرحلات الجوية بالشرق الأوسط ضعف المعدل العالمي خلال 2013

طباعة
حققت ناقلات الشرق الأوسط نمواً في عدد الرحلات الجوية فاق ضعف المعدل المحقق على المستوى العالمي خلال العام الماضي، مستفيدة من ازدهار اقتصادات الخليج، لا سيما الإمارات والسعودية، وانعكاس ذلك على أداء صناعة الطيران. وأظهرت بيانات صادرة عن الاتحاد الدولي للنقل الجوي «أياتا»، أن شركات الطيران في الشرق الأوسط حققت نمواً 12,1% طوال العام الماضي، مقابل نمو قدره 5,4% عالمياً. وحققت ناقلات الشرق الأوسط مستويات إشغال قدرها 77,3% على مدار العام. وحسب جريدة الاتحاد فقد ذكر تقرير «أياتا» أن تنامي حركة الركاب جاءت مدفوعة بنمو اقتصادات منطقة الخليج، خصوصاً الإمارات والسعودية. وسجل شهر ديسمبر أعلى معدل في نمو حركة النقل الجوي بمنطقة الشرق الأوسط، بنسبة 13,9%، متجاوزاً ضعف النمو العالمي الذي بلغ 6,2% في الشهر نفسه، لتحافظ المنطقة على صدارة جميع مناطق العالم الأخرى، فيما استحوذت المنطقة على 14,2% من حركة السفر على مستوى العالم. ورغم تراجع النمو في ديسمبر 2013 عن الشهر نفسه من عام 2012 الذي كان قد سجل 14,2%، إلا أن شركات الطيران في الشرق الأوسط، ظلت محافظة على مركزها في معدلات النمو في الحركة الجوية. ومع ذلك، فقد سجلت ناقلات الشرق نمواً أقل مما حققته العام السابق، في مؤشر على توقعات باستقرار الأداء العام الحالي، مع مواصلة تحقيق معدلات نمو اقتصادي في مختلف دول المنطقة، وتعافي العديد من الاقتصادات. وواصلت حركة النقل الجوي النمو رغم الأعباء الناجمة عن ارتفاع تكلفة الوقود، إذ باتت تشمل 33% كمتوسط عالمي من التكاليف الكلية، وترتفع إلى 40% لدى بعض الناقلات. وعلى مستوى الأرباح، أشارت بيانات «أياتا» إلى أن الناقلات العالمية حققت 19,4 مليار دولار، منها 1,6 مليار دولار لشركات الطيران في الشرق الأوسط، مع توقعات بتحقيق 2,4 مليار دولار العام الحالي. وأوضح «أياتا» أن شركات الطيران في أوروبا سجلت نمواً بلغ 3,9%، وأميركا الشمالية بنحو 3%. وسجلت شركات أميركا اللاتينية 8,1% عام 2013، بينما سجلت الناقلات في أفريقيا نمواً بـ5,5%، كما سجلت شركات آسيا الهادئ 5,3%.
//