السوق السعودي يعمق خسائره دون 8600 نقطة وسط سيولة هي الادني في 5 أشهر

طباعة
أنهى السوق السعودي جلسة اليوم على خسائر بنحو 145 نقطة أو 1.6% ليغلق عند 8589 نقطة، بقيم تداول هي الأدنى في نحو خمسة أشهر تحت وطأة تراجع النفط وتأثر معنويات المتعاملين بالمخاوف الجيوسياسية بعد إبرام اتفاق إطار بين إيران والقوى العالمية بشأن برنامج طهران النووي واستمرار المواجهات مع الحوثيين في اليمن. وبلغت قيمة التداولات نحو 5.9 مليار ريال، فيما بلغ عدد الأسهم المتداولة  247.6 مليون سهم توزعت على أكثر من 131 الف صفقة. وقاد النزول سهما جبل عمر والراجحي بخسائر 3.1% و1.2% على الترتيب. وتراجع مؤشر قطاع المصارف والخدمات المالية 1.6%، وقطاع البتروكيماويات بنسبة 1.3%، والاسمنت بـ 1.3%، والتجزئة 1.36%، الطاقة والمرافق 3%، الاستثمار الصناعي 2.7%. ولم يرتفع سوى 21 سهما بين 162 سهما جرى التداول عليها في حين شمل الهبوط 141 سهما. وقال المحلل المالي والفني يوسف قسنطيني أن السوق السعودي يتعرض لعدة ضغوطات منها تراجع اسعار النفط، والاحداث الجيوسياسية، ومدى تأثير الحرب على ميزانية السعودية. وأضاف أن الجميع يترقب نتائج الربع الأول مع تخوف بالتحديد من قطاع البتروكيماويات. وكان سعر برنت هبط نحو أربعة بالمئة يوم الخميس في رد فعل أولي على إبرام اتفاق إطار بين إيران والقوى العالمية الست بشأن برنامج طهران النووي. وفي حالة التوصل إلى اتفاق نهائي مع إيران في نهاية المهلة المحددة في 30 يونيو فقد تتضرر اقتصادات دول الخليج بدرجة ما مع رفع العقوبات الدولية على طهران والسماح بتصدير النفط الإيراني إلى الأسواق مما قد يدفع أسعار الخام للهبوط. وتصدر الأسهم الأكثر نشاطاً دار الاركان، بنك الانماء، ومدينة المعرفة. فيما كانت الأسهم الأكثر تراجعاً سهم ثمار 9.7%، كيمانول 9.6%، الاتحاد التجاري 6.3%، مدينة المعرفة 5.6%. وانخفضت أسهم سابك والأهلي التجاري وسامبا وصافولا ومعادن والإنماء والكهرباء والاتصالات السعودية بين 1.5 و3.7%. وكان من أبرز الأسهم المرتفعة سبكيم والنقل البحري والاستثمار الصناعي والحكير بمكاسب بين 0.4 و2.1%.