الأسهم المصرية تخسر 7.4 مليار جنيه مع اقتراب تطبيق ضريبة الأرباح الرأسمالية

طباعة
نجحت مشتريات مؤسسات المال المحلية في النصف ساعة الأخيرة من معاملات اليوم الاثنين في تقليص خسائر بورصة مصر وسط زيادة نسبية في السيولة. وانخفض مؤشر السوق الرئيسي إيجي إكس 30 بنسبة 1.16% مسجلاً 8508 نقطة بعد أن كان منخفضا قبل نهاية المعاملات بنصف ساعة بنحو 1.9%، كما خسر مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة إيجي إكس 70 بما نسبته 1.4% ليصل إلى 483 نقطة. وبلغت قيم التداول 570.155 مليون جنيه مقابل أقل من 400 مليون جنيه خلال معاملات أمس الأحد. ومالت تداولات المصريين والعرب إلى الشراء بينما اتجه الأجانب إلى البيع. واستحوذت المؤسسات على 69% من المعاملات. وبحسب وسطاء بالبورصة فأن الأسهم واصلت هبوطها الحاد خاصة بعد تصريحات رئيس مصلحة الضرائب، مساء الأحد أمام الجمعية المصرية للأوراق المالية والتي أشار فيها إلى أن نسبة الـ10% المفروضة على التوزيعات النقدية ترتفع في حال تجاوز حجم تعاملات المستثمرين 5 ملايين جنيه لتدخل في آلية الوعاء الضريبي لضريبة الدخل وهو ما قد يضر بأرباح الصناديق والمؤسسات المالية والمحافظ الكبرى. من جانبه، قال نائب رئيس مجلس إدارة شركة هوريزون لتداول الأوراق المالية د . معتصم الشهيدي أن قرار تأجيل قانون ضريبة الأرباح الرأسمالية لمدة 3 سنوات كان من ضمن الاقتراحات التي تم تقديمها. وخسرت أسهم سوديك 2.3% والتجاري الدولي 0.7% ومصر الجديدة للإسكان 1.3%. وكسبت أسهم جلوبال 4.3% وأوراسكوم كونستراكشون 0.2% وعامر جروب 3.03% وطلعت مصطفى 2.8%. وشارك في الارتفاع أسهم السويدي 2.7% وهيرميس 1.3% وبايونيرز وبالم هيلز 1.1%. وخسر رأسمال السوقي لأسهم الشركات المقيدة بالبورصة المصرية نحو 7.4 مليار جنيه ليصل إلى 495.3 مليار جنيه، بقيمة تعاملات إجمالية بالسوق تجاوزت 1.1 مليار جنيه. وكان سهم أوراسكوم تليكوم للإعلام والتكنولوجيا الأكثر تداولا في السوق اليوم بعدما وافق مساهمو الشركة على مقترحات من بينها خطط للتوسع في قطاعات جديدة مثل الكهرباء والنقل والخدمات اللوجستية. وأغلق السهم مستقرا عند 1.04 جنيه مصري.