إيران تسعى لحل خلافاتها مع شركات النفط الصينية استعدادا لزيادة الإنتاج

طباعة
اعلن مسؤولون إيرانيون بقطاع النفط عن إن إيران تأمل بحل خلافاتها مع شركات الطاقة الصينية والمتعلقة بمشروعات النفط والغاز في الجمهورية الإسلامية إذ تريد طهران أن تكون مستعدة لزيادة الإنتاج سريعا بعد رفع محتمل للعقوبات هذا العام. ويزور المسؤولون الصين هذا الأسبوع لمناقشة الاستثمارات الصينية في مشروعات تطوير النفط والغاز في إيران إلى جانب مبيعات النفط الإيرانية. وتأتي الزيارة بعد بضعة أيام من توصل إيران العضو في منظمة أوبك والقوى العالمية إلى اتفاق إطار نووي. وتأتي هذه المحادثات قبل زيارة يقوم بها وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه لبكين هي الأولى له منذ توليه منصبه قبل عامين. وتأمل إيران خامس أكبر منتج للنفط في العالم بمضاعفة صادراتها إلى المثلين تقريبا مقارنة مع ما يزيد قليلا على مليون برميل يوميا في غضون شهرين من رفع العقوبات، وإن كان بعض المحللين يقولون إن ذلك سيستغرق وقتا أطول. ومن المتوقع أن يأتي بعض الإنتاج من مشروعات تعاقدت شركة النفط الوطنية الصينية ومجموعة سينوبك الحكوميتان على تطويرها. غير أن الشركات الصينية جمدت أو قلصت أنشطة التطوير في إيران منذ أواخر 2010 مع تشديد العقوبات الغربية. وقال نائب وزير النفط الإيراني للتجارة والشؤون الدولية أمير حسين زماني نيا:  "المشكلة الرئيسية هي الأموال التي ندين بها لهم. فقد عملوا هنا لكن العائد لم يبدأ بعد." وذكر زماني نيا أن إيران تريد أيضا من الشركات الصينية استخدام أحدث التكنولوجيا والمعدات إذا استأنفت عملها للضخ من الحقول. ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من متحدث باسم شركة النفط الوطنية الصينية ولم ترد سينوبك على رسالة إلكترونية بخصوص المحادثات. وهبطت صادرات النفط الإيرانية إلى أقل من النصف لتصل إلى نحو 1.1 مليون برميل يوميا من 2.5 مليون برميل قبل 2012 وأدت الإيرادات النفطية المفقودة إلى صعوبة الاستثمار في مشروعات تطوير جديدة ودفع ثمن المعدات والخدمات اللازمة للحفاظ على سلاسة الإنتاج. وذكر زماني نيا أن من بين حقول النفط التي عملت بها الشركات الصينية مشروع يادوران الذي أحرز تقدما جيدا نسبيا حيث جرى استكمال 95% من العمل في الحقل الذي تديره سينوبك وسيكون جاهزا قرب سبتمبر. وأضاف أن الحقل الكائن في إقليم خوزستان بجنوب غرب البلاد ستبلغ طاقته الإنتاجية 75 ألف برميل يوميا في المرحلة الأولى. واتفقت سينوبك على تطوير الحقل في أواخر 2007 في صفقة تبلغ قيمتها ملياري دولار. واتفقت شركة النفط الوطنية الصينية - أكبر شركات الطاقة في الصين والمجموعة الام لشركة بتروتشاينا - على الاستحواذ على مشروعات أخرى من بينها عقد بقيمة ملياري دولار لتحويل أزاديجان الشمالي إلى حقل طاقته 120 ألف برميل يوميا. وقال زماني نيا إن إيران ستركز في هذه الزيارة على حل المشكلات المتعلقة بالعقود الحالية مضيفا أن الجانبين لم يناقشا بعد أي مشروعات جديدة.