السعودية تسجل ارتفاعا في الطروحات الأولية في سوق الأسهم بـ 15% في 2014

طباعة
يعتبرُ ادراجُ الشركاتِ الجديدةِ في الاسواق المالية ذا اهميةٍ بالغة.. لدورها الكبير في تنويع المحافظِ الماليةِ للمستثمرين، بالاضافةِ الى تقليل المخاطر، فضلاً عن تقليل احتمال تضخم الأسعار وزيادةِ عمق السوق. وقد شهد سوقُ الاسهم السعودية نموا ملحوظا في مبالغ طروحاتِ الاوراق الماليةِ العامَ المنصرم ... بعد ان قفزت هذه الطروحاتُ بنحوِ خمسة َ عشرَ في المئة لتتجاوزَ ستة ً وتسعين مليارَ ريال , مدعومة ً بارتفاع ٍ كبير ٍ في مبالغ الطرح العام للاسهم والتي بلغت نحوَ ثلاثةٍ وعشرين مليارَ ريال إضافة ً إلى نموِ إجمالي مبالغ طرح أسهم "حقوق الأولوية" خلال عام 2014، بنحوِ 5.6 ملياراتِ ريال لتبلغَ قيمتـُها نحوَ 5.8 ملياراتِ ريال. في المقابل سجل الطرح الخاص تراجعا في المبالغ التي ضُخت في السوق الماليةِ السعودية العامَ المنصرم بانخفاض ٍ تجاوزَ ستة َ عشرَ مليارَ ريال لتبلغَ نحوَ 33.6 مليارَ ريال. وبالانتقال الى استثماراتِ الصناديق الاستثماريةِ خلال العام الحالي ... كشفت البياناتُ عن تراجع ٍ ملحوظٍ في إجمالي قيمةِ صناديق الطرح العام التي تـُستثمرُ في الأسهم المحلية لتبلغَ في نهايةِ الربع الأول من العام الجاري نحوَ 21 مليارَ ريال بنسبةٍ قدرُها سبعة ٌ في المئة مقارنة ً بقيمتها في نهايةِ العام السابق، رغم ارتفاع عددِ الصناديق العامة إلى 77 صندوقا بنهايةِ الربع الأول من 2015 مقارنة ً بـ 71 صندوقا في نهايةِ 2014. وبانتظار دخول اموال المستثمرين الاجانب الى السوق السعودي في منتصفِ العام الحالي. تشيرُ التوقعاتُ الى ان حجمَ الطروحات سيشهدُ زخما خلال العام الحالي مدعوما ً بالمراسيم الاقتصاديةِ الجديدة والسيولةِ المتوقعةِ من دخول هذه الاستثماراتِ الجديدة.