خبراء يتوقعون أن تفقد البورصة المصرية جاذبيتها بسبب ضريبة الأرباح الرأسمالية

طباعة
أخيرا تحسم الحكومة المصرية الجدل الدائر بشأن ضريبة الأرباح الرأسمالية والتوزيعات في البورصة، فبعد آمال تعلق بها المستثمرون خلال الأيام الماضية بتأجيل الضريبة، جاء إعلان الحكومة عن إقرار اللائحة التنفيذية لقانون الضريبة، وسط تأكيدات على أن اللائحة التي أقرت بعد نحو عشرة أشهر من صدور القانون ستضغط على السوق وستفقده قدرا كبيرا من جاذبيته الاستثمارية. المتحدث: د. أحمد العطيفي - خبير مالي المتحدث: حسين عبد القوي - مدير حسابات العملاء بشركة القاهرة لتداول الأوراق المالية ضريبة التوزيعات التي يؤكد البعض أنها تحمل ازدواجا ضريبيا تأتي في وقت تشهد فيه السوق انخفاضا حادا في معدلات السيولة التي لم تعد تتجاوز في متوسطها اليومي حاجز الخمسمائة مليون جنيه. المتحدثة: حنان رمسيس - محلل مالي أكبر المتضررين من حالة الجدل التي صاحبت صدور اللائحة التنفيذية لقانون الضرائب هم صغار المتداولين الذين خسر بعضهم السواد الأعظم من أمواله. اراء المستثمرين ورغم الاعتراضات التي سبقت صدور اللائحة التنفيذية إلا أن الحكومة أصرت على أن ضريبة البورصة تأتي في إطار تعديل شاملة في المنظومة الضريبية في مصر.