أبل تأمل أن يفوق الطلب على ساعتها الذكية المعروض بالأسواق.. التوقعات 39 مليون وحدة

طباعة
تتوقع شركة أبل ان يؤدي "الاهتمام البالغ" بساعتها الذكية الجديدة إلى طلب يفوق المعروض عند طرح المنتج الجديد بالأسواق يوم 24 ابريل. وأعلنت أبل انها ستتلقى طلبات شراء الساعة بشكل حصري عبر الإنترنت أثناء فترة الإطلاق الأولية. وستكون الساعة متاحة للعرض والشراء المسبق اعتبارا من يوم الجمعة. وبناء على استطلاع اجري في الولايات المتحدة بشأن اهتمامات المستهلكين بشراء ساعة أبل خفضت شركة "بي.ام.او كابيتال ماركتس" لأبحاث السوق توقعات المبيعات إلى 39 مليون وحدة حتى سبتمبر 2016 . وفي وقت سابق قدر محللون ان المبيعات ستبلغ 55.5 مليون وحدة. وشمل الاستطلاع نحو 735 شخصا. ولم تحظ الساعة - التي ستكون أول منتج جديد تطلقه أبل تحت قيادة الرئيس التنفيذي تيم كوك - بتقييم مرتفع من النقاد بسبب العمر القصير نسبيا للبطارية وبطء تحميل التطبيقات. وابل من بين عدة شركات - تشمل سامسونج الكترونكس وسوني - التي تقفز للسوق الوليدة للأجهزة القابلة للارتداء. وعند ربط الساعة بهاتف آي فون يستطيع المستخدم تصفح البريد الالكتروني والاستماع للموسيقى وإجراء اتصالات هاتفية. وهناك أيضا تطبيق يساعد الأشخاص على متابعة حالتهم الصحية من خلال مراقبة نبضات القلب وخطوات القدم على سبيل المثل. وارتفع سهم أبل 0.3% ليصل إلى 125.98 دولار في التعاملات الصباحية اليوم الخميس.
//