النفط يقلص مكاسبه المبكرة لاستمرار تخمة المعروض

طباعة
صعدت أسعار العقود الآجلة للنفط الخام ارتفاعا طفيفا في ختام تعاملات متقلبة اليوم الاثنين متأثرة بتخمة إمدادات المعروض. وارتفعت أسعار العقود الآجلة أوائل التعامل بفعل المخاوف بسبب الفوضى في اليمن وتوقعات بأنه لا عودة سريعة إلى السوق للنفط الإيراني إذا تم التوصل إلى اتفاق بشأن البرنامج النووي لطهران وتباطؤ أنشطة الحفر في الولايات المتحدة. وبنهاية التعاملات ارتفع سعر عقود أقرب استحقاق لخام برنت عند التسوية ستة سنتات أو 0.10 في المائة إلى 57.93 دولار للبرميل بعد ان تقلب في وقت سابق من التعاملات بين 57.46 دولار و 59.54 دولار. وارتفع سعر العقود الآجلة للنفط الأمريكي الخفيف (غرب تكساس الوسيط) عند التسوية 27 سنتا أو  0.52 في المائة ليسجل 51.91 دولار للبرميل. وفي وقت سابق من التعاملات قفز إلى 53.10 دولار أقل قليلا من متوسطه المتحرك في 100 يوم 53.18 دولار. وقالت شركة بيكر هيوز للخدمات النفطية في تقرير لها يوم الجمعة إن عدد منصات الحفر عن النفط في الولايات المتحدة انخفض 42 الأسبوع الماضي إلى 760 منصة وهو أكبر انخفاض له منذ شهر. وأظهرت بيانات الجمارك أن صادرات الصين هبطت 15 في المائة في مارس بينما تراجعت الواردات بأكبر معدل لها منذ الأزمة المالية عام 2009 وهو ما عزز المخاوف بشأن النمو في ثاني أكبر اقتصاد في العالم.