النفط يتجاوز المتوسط المتحرك لمئة يوم للمرة الأولى منذ يوليو 2014

طباعة
زادت العقود الآجلة للنفط الخام اليوم الثلاثاء بفعل مؤشرات على تراجع إنتاج النفط الأمريكي وضعف في الدولار والتوترات في الشرق الأوسط وبخاصة في اليمن. وكشفت بيانات شهرية اليوم تراجع إنتاج النفط في نورث داكوتا 150 ألف برميل يوميا في فبراير شباط مقارنة مع يناير لكن عدد الآبار المنتجة سجل مستوى قياسيا مرتفعا. وجاء ذلك عقب تقرير من إدارة معلومات الطاقة يوم الاثنين قالت فيه إنها تتوقع تراجع إنتاج الولايات المتحدة من النفط الصخري 45 ألف برميل يوميا إلى 4.98 مليون برميل يوميا في مايو وهو ما سيكون أول انخفاض شهري في أربع سنوات. وساعد النفط الصخري في زيادة الإنتاج الأمريكي أكثر من أربعة ملايين برميل يوميا منذ عام 2010 وهو ما ساهم في التراجع الحاد للسعر منذ يونيو. وقبيل حلول أجل عقد مايو يوم الأربعاء ارتفع خام برنت 50 سنتا لتتحدد التسوية عند 58.43 دولار للبرميل وهو ما يتجاوز المتوسط المتحرك لمئة يوم 58.40 دولار. وكان برنت فوق ذلك المستوى يوم الاثنين أيضا. وارتفع الخام الأمريكي لتسليم مايو 1.38 دولار ليتحدد سعر التسوية عند 53.29 دولار متجاوزا المتوسط المتحرك لمئة يوم 52.96 دولار. وتجاوز المتوسط المتحرك لمئة يوم - وهو مستوى يراقبه المحللون الفنيون عن كثب - هو الأول منذ يوليو 2014. وقال سماسرة إن تراجع الدولار ساعد أيضا في تعزيز أسعار النفط المقومة بالعملة الأمريكية. واستمدت السوق دعما إضافيا من التوترات في الشرق الأوسط مع استمرار القتال في سوريا والعراق واليمن. ويخشى المحللون أن تزعزع الحرب في اليمن استقرار السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم.