عمال الوجبات السريعة في امريكا ينظمون اضراباً عن العمل لرفع أجورهم

طباعة
عشاق الوجبات السريعة في أمريكا شعروا البارحة بالاستياء، إذ لم يتمكنوا من تناول أي شطيرة برجر أو بيتزا أو أي قطعة دجاج ليوم كامل بسبب الإضراب الذي نظمه عشرات الآلاف من عمال مطاعم الوجبات السريعة للمطالبة برفع الحد الأدنى للأجور إلى خمسةِ عشر دولاراً في الساعة الواحدة. أجورٌ منخفضة وضرائبٌ لا تطاق أجبرت عمال كل من ماكدونالدز و برغر كينغ وبيتزاهت على إطلاق مسيرات الإضراب في مئتين وثلاثين مدينة أمريكية، كان من بينها نيويورك وشيكاغو ولوس انجلوس ليعتبر الإضراب الأكبرَ من نوعه منذ أن بدأت الحركات الاحتجاجية خلال العامين لتحقيق مطالبهم، إذ أن سبعة دولارات وخمساً وعشرين سنتاً في الساعة لا تكفي لتغطي المتطلباتِ المعيشية الصعبة والضرائب المرتفعة. إنها قضية تمس الوضع المعيشي لأولئك العمال، ومن المتوقع أن تظهر قضية الأجور هذه في حملة الانتخابات الرئاسية عام 2016.. صحيحٌ أن العمال قد عادوا اليوم إلى أعمالهم وعاد عشاق الوجبات السريعة إلى التهافت إليها، إلا أن ما حصل البارحة قد يتكرر في يوم ٍ ما مالم تتحقق مطالبهم وتُستوفى حقوقهم على أكمل وجه.
//