كوريا الجنوبية تستعين بالبترول اللاتيني للضغط على العرب

طباعة
تسعى شركات تكرير النفط الكورية الجنوبية الى استيراد المزيد من الخام من أمريكا اللاتينية وأوروبا وتشتري مزيدا من الكميات الفورية للضغط على موردي الشرق الأوسط لتقليص أسعارهم الرسمية. ويستمد التحول صوب توسيع نطاق مزيج الخام لخامس أكبر بلد مستورد للنفط في العالم دفعة من اتفاقات التجارة الحرة ودعم لتكلفةالشحن البحري يكافئ شركات التكرير التي تشتري النفط من غير الشرق الأوسط. ومع توسع كوريا الجنوبية في مثل تلك الاتفاقات التي تشمل واحدة موقعة بالفعل مع كولومبيا المصدرة للنفط وأخرى تسعى إليها معالإكوادور فمن المتوقع تنامي المشتريات من المناطق الأخرى. ويقول خبير في أمن الطاقة بسنغافورة إنه بحلول 2020 قد ترتفع نسبة الخام الذي تستقدمه كوريا الجنوبية من مناطق غير الشرق الأوسط إلى 25 بالمئة من الإجمالي مقارنة مع حوالي 15 بالمئة حاليا.