الاقتصاد الروسي ينكمش بـ 2% في الربع الأول 2015

طباعة
رأى رئيس الوزراء الروسي دميتري ميدفيديف أن العقوبات الغربية على روسيا على خلفية الأزمة الأوكرانية يمكن أن تكبد الاقتصاد الروسي خسائر تقدر بنحو 75 مليار يورو خلال عام 2015 الجاري أي ثلاثة أمثال ما تكبده عام 2014 الماضي. وقال ميدفيديف خلال كلمة في البرلمان الروسي إن هذه العقوبات إلى جانب انخفاض أسعار النفط عالمياً أدت إلى تراجع الاقتصاد الروسي خلال الربع الأول من عام 2015 الحالي بنسبة 2% مقارنة بنفس الفترة عام 2014، موضحاً أن هذا التأثير السلبي سيستمر على مدى العام الجاري كله. وأكد ميدفيديف أن اقتصاد روسيا انكمش بنحو اثنين في المائة في الربع الأول للعام لكن الوضع الاقتصادي آخذ في الاستقرار. وقال ميدفيديف "في السنة الحالية الاتجاهات السلبية مستمرة في الاقتصاد. وفي الربع من يناير إلى مارس من هذا العام انخفض إجمالي الناتج المحلي اثنين في المائة تقريبا وحجم الإنتاج الصناعي 0.4 في المائة بالمقارنة بالربع الأول من العام الماضي." وتتوقع روسيا أن يتراجع إجمالي ناتجها القومي عام 2015 بنسبة 3%. يشار إلى أن الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة فرضا عقوبات على روسيا بسبب ضمها شبه جزيرة القرم التي تتبع أوكرانيا حسب القانون الدولي ، فيما ردت روسيا على هذه العقوبات بوقف وارداتها من الأغذية الغربية.