رئيس آر.دبليو.إي يحذر من أزمة ممتدة ويستبعد خطر الإفلاس

طباعة
استبعد الرئيس التنفيذي لشركة آر.دبليو.إي بيتر تيريوم تعافيا سريعا لثاني أكبر شركة مرافق ألمانية لكنه حاول تهدئة المخاوف من أن الشركة قد تنهار عما قريب. وقال الهولندي البالغ 51 عاما للمساهمين خلال اجتماع الجمعية العامة للشركة: "مازلنا نواجه مناخا صعبا بالسوق ومستوى الصعوبة يزداد." وتشهد شركات المرافق الألمانية تراجعا حادا في أرباحها وأسعار أسهمها في ظل إعادة هيكلة غير مسبوقة لقطاع الطاقة تعطي الأولوية لتوليد الطاقة الشمسية وطاقة الرياح على حساب محطات الكهرباء العاملة بالغاز. وبعد أن تراكمت عليها ديون بلغت 31 مليار يورو اي ما يعادل 33.18 مليار دولار عندما كان قطاع الطاقة في أوج ازدهاره تبذل آر.دبليو.إي جهودا مضنية لتقليص تلك الديون وبيع أصول مثل وحدتها للنفط والغاز والدخول في محادثات مع المستثمرين بخصوص تعاون محتمل. وأوقدت الأزمة بواعث قلق بشأن ما إذا كانت شركات المرافق الألمانية قادرة على اجتياز التحول الجوهري الذي يمر به قطاع الكهرباء وهي المخاوف التي قال تيريوم إنها لا أساس لها. وقال "آر.دبليو.إي لا تواجه خطر الإفلاس في المدى القصير رغم ارتفاع مستوى الدين."