فنزويلا يجتاحها الحرمان .. وهي عاجزة عن تحصيل 24 مليار دولار إيرادات نفطية

طباعة
يظهرتحليل نشرته "رويترز" إلى أن فنزويلا التي تواجه صعوبة في سداد قيمة سلع ضرورية مثل المواد الغذائية والأدوية بسبب القيود الصارمة على العملة الصعبة قد تكون عجزت عن تحصيل نحو ثلث إيرادات النفط المحتملة في 2014. ويفيد تحليل للبيانات المتاحة وتقديرات من واقع أداء قطاع النفط في فنزويلا في السنوات السابقة أن إجمالي إيرادات النفط التي حصلتها الدولة العضو في منظمة أوبك تجاوز 50 مليار دولار بقليل في 2014. ويظهر التحليل أن كاراكاس ربما حرمت نفسها من حوالي 24 مليار دولار من إيرادات النفط العام الماضي بسبب آليات التمويل السخية للدول الحليفة من خلال اتفاقات للتعاون وتوفير إمدادات من النفط الخام ومنتجات مختلفة. ويصعب الحصول على أرقام دقيقة لايرادات النفط في ظل غياب بيانات دقيقة من شركة البترول المملوكة للدولة بتروليوس دي فنزويلا والحكومة. وبدأت الثقة تتبدد وسط انهيار أسعار النفط وتهاوي النظام الاقتصادي الخاضع لسيطرة الدولة مما أدى إلى انخفاض أسعار الدين السيادي وشبه السيادي المقوم بالدولار إلى ستويات تصاحب عادة حالات التخلف عن السداد. وتضر ممارسات فنزويلا بتدفق الإيرادات على الحكومة ومن بين هذه الممارسات دعم أسعار البنزين الذي يستهلك محليا وبيعه بأقل من تكلفة الإنتاج فضلا عن ترتيبات بيع النفط بموحب اتفاقات مقايضة مع كوبا أو بشروط ائتمانية ميسرة إلى دول الكاريبي الأخرى. واقرضت الصين فنزويلا أكثر من 50 مليار دولار منذ 2007 وتسدد المبلغ من خلال شحنات النفط الخام ومنتجاته