المشروعات التنموية على قائمة اعمال اتحاد المصارف العربية

طباعة
أكثر من ثمانمائة مليار دولار هي خسائر الدول العربية بسبب التحولات السياسية التي شهدتها المنطقة خلال السنوات الأربع الماضية، هذا هو ما كشفه اتحاد المصارف العربية والذي دعا خلال اجتماعه في مصر إلى ضرورة توسع البنوك العربية في تمويل المشروعات التنموية ومشروعات إعادة الإعمار واستغلال ما لديها من سيولة في تحفيز النشاط الاقتصادي والقضاء على معدلات الفقر والبطالة. المتحدث: جوزيف طرابيه: رئيس الاتحاد الدولي للمصرفيين العرب تجربة الإصلاح المصرفي في مصر كانت محورا أساسيا للحديث خلال المؤتمر وسط تأكيدات من البنوك المصرية على استعدادها للتوسع في تمويل المشروعات التنموية في ظل ما لديها من معدلات سيولة كبيرة تصل إلى نحو ستمائة مليار جنيه. المتحدث: هشام رامز: محافظ البنك المركزي المصري المتحدث: طارق قنديل: رئيس مجلس إدارة بنك قناة السويس وبينما تتزايد الدعوات للقطاع المصرفي بالتوسع في تمويل القطاع الخاص، تؤكد البنوك أن استقرار الأوضاع السياسية ووضوح الرؤية الاقتصادية إضافة إلى وجود مشروعات ذات جدوى تمثل الدافع الأساسي لزيادة معدلات التمويل. المتحدث: فتحي السباعي: رئيس مجلس إدارة بنك التعمير والإسكان وتشير التفديرات إلى وجود أكثر من أربعمائة مصرف عربي برؤوس أموال تبلغ ثلاثمائة وستة وثلاثين مليار دولار، فيما يصل إجمالي الودائع في هذه البنوك إلى نحو تريليوني دولار.