البنك الدولي يعتزم تمويل مشروعات تنموية في العراق

طباعة
أعلن المدير الإقليمي للبنك الدولي أن البنك يسعى لتمويل مشروعات للتنمية في مناطق عراقية استعادتها الحكومة من ما يسمى بـ "تنظيم الدولة الإسلامية". وقال نائب رئيس مجموعة البنك الدولي حافظ غانم لشؤون منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أيضاً إنه سيلتقي مع مسؤولين عراقيين ويبحث سبل مساعدة الحكومة في التصدي لعجز الميزانية الناجم عن انخفاض إيرادات النفط. هذا وقد تضررت الماليات العامة للعراق بشدة جراء انخفاض أسعار النفط، وتواجه الحكومة زيادة في الإنفاق العسكري بسبب معركتها ضد ما يسمى بـ "تنظيم الدولة الإسلامية" التي قتل فيها الآلاف ودمرت البنية التحتية والخدمات. ونقلت رويترز عن غانم قوله "هنالك مناطق حررتها الحكومة من داعش، لكنها تعاني من نقص البنية التحتية والتعليم والخدمات الصحية. لذا سأحاول معرفة إن كان بوسعنا  المساعدة بتمويل مشروعات لتحسين الحياة في تلك  المناطق"، لافتاً إلى أن هذا التحرك يأتي ضمن خطة أوسع لتعزز استثمارات البنك في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا خلال السنوات القادمة. وأضاف: "توجد مشكلات سياسية وحروب أهلية وقضايا أمنية، بالتالي من الصعب تحقيق تنمية اقتصادية. ولكن في الوقت نفسه أعتقد أن النمو الاقتصادي مهم كجزء من الحل للمشكلات السياسية التي تعاني منها المنطقة".