الأسهم المصرية تقفز بأكثر من 2% وسط تفاؤل بتعديلات على ضريبة أرباح البورصة

طباعة
تمكنت البورصة المصرية من المواصلة في موجة الصعود القوي لدى إغلاق تعاملات اليوم الخميس، مدعومة بموجة التفاؤل التي سادت أوساط السوق بعد تصريحات رئيس مصلحة الضرائب بأنه سيعقد حوارا مجتمعيا مع أطراف السوق حول ضريبة الأرباح الرأسمالية. وقفزت مؤشرات البورصة المصرية مع نهاية جلسة اليوم، ليرتفع مؤشر مصر 30 بنسبة 2.17% ليغلق عند مستوى 8672 نقطة، وصعد مؤشر 70 للأسهم المتوسطة بنسبة 2.01% مغلقا عند مستوى 475 نقطة، كما ارتفع مؤشر 100 الأوسع نطاقا بنسبة 1.8% ليستقر عند مستوى 972 نقطة. وأكد رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة الأوائل لإدارة المحافظ وائل عنبة أن البورصة المصرية تتأثر بشكل قوي بتصريحات وزير المالية، موضحا أن هناك مطالبات لوزير المالية بإعادة النظر في قانون أرباح البورصة. وأشار إلى ان هناك دعاوي قضائية ضد الحكومة متعلقة بضريبة الأرباح الرأسمالية. وكان وزير المالية المصري هاني قدري دميان أكد أن التعديلات التي يجري مناقشتها بخصوص ضريبة الأرباح الرأسمالية في البورصة تتعلق بآلية دفع الضريبة، وتحد هذه التصريحات من آمال السوق بإجراء تعديلات جوهرية على قانون الضريبة المثيرة للجدل. وسجل السوق قيم تداولات بلغت 560 مليون جنيه من خلال تداول 193 مليون سهم بتنفيذ 24 الف عملية بيع وشراء بعد أن تم التداول على أسهم 175 شركة مقيدة ارتفع منها 131 سهما وتراجعت أسعار 21 سهما في حين لم تتغير أسعار 23 سهما آخرين، ليستقر رأس المال السوقي عند مستوى 500 مليار جنيه، بمكاسب سوقية 11.43 مليار جنيه. واتجهت تعاملات المصريين نحو البيع مسجلين صافى مبيعات بلغت 51 مليون جنيه بنسبة استحواذ بلغت 66% من قيم التداولات، بينما اتجهت صافى تعاملات العرب والأجانب نحو الشراء مسجلا 23 مليون جنيه، 28 مليون جنيه على التوالي، بنسبة استحواذ 11%، 22% من تعاملات الأسهم. واقتنصت المؤسسات 46% من السوق، بعد ان اتجهت المؤسسات المصرية وحدها نحو البيع مسجلة صافى مبيعات بقيمة 27 مليون جنيه، بينما اتجه صافى تعاملات المؤسسات العربية والأجنبية نحو الشراء مسجلا 34 مليون جنيه، 27 مليون جنيه على التوالي. واستحوذ الافراد على 45% من تداولات الأسهم وقد اتجه صافى تعاملات الافراد الأجانب وحدهم نحو الشراء مسجلا 857 ألف جنيه، بينما اتجه صافى تعاملات الأفراد المصريين والعرب نحو البيع مسجلا 24 مليون جنيه، 11 مليون جنيه على التوالي.