مصر تتوقع ارتفاع عدد السياح بـ 20% في 2015

طباعة
توقع وزير السياحة المصري خالد رامي إن بلاده ستجذب عددا من السياح هذا العام يزيد نحو 20% عن العام 2014 مع تعافي القطاع بعد أربع سنوات من الاضطرابات السياسية وأعمال العنف والاحتجاجات في الشوارع. وذكر رامي أن حوالي 2.15 مليون سائح زاروا البلاد في الربع الأول بزيادة 6.9 بالمئة عن نفس الفترة قبل عام. وتشير الحجوزات إلى أن إجمالي عدد السائحين في العام بأكمله سيصل إلى نحو 12 مليونا ليظل دون ذروته التي سجلها في 2010 حين بلغ 14.7 مليون سائح لكنه يتجاوز مستواه في 2014 البالغ 9.9 مليون سائح. وقال الوزير "في السنوات الأربع ونصف السنة المقبلة ينبغي لنا أن نرفع عدد السياح بنسبة مئوية في خانة العشرات كل عام." وبلغت الإيرادات السنوية لقطاع السياحة المصري ذروتها في 2010 حين وصلت إلى 12.5 مليار دولار لكنها هبطت إلى أقل من نصف ذلك في 2013 مع عزوف السياح بسبب الاضطرابات التي سبقت عزل الجيش للرئيس السابق محمد مرسي. وقال رامي خلال مؤتمر صحفي في دبي إن إيرادات العام الماضي بلغت 7.3 مليار دولار مضيفا "نود أن نصل إلى 26 مليار دولار بحلول 2020." وذكر أن عدد الحجوزات لفصلي الصيف والشتاء يزيد ما بين 15 و20 بالمئة عن مستواه قبل عام بينما ارتفع عدد الزائرين في أول أسبوعين من أبريل 19 بالمئة على أساس سنوي. وتابع الوزير الذي يتحدث بنبرة أكثر تفاؤلا منذ أن خلف هشام زعزوع في منصبه في أوائل مارس "بحلول 2016 ربما نتجاوز مستويات 2010." وفي مارس آذار حذر زعزوع من أن قطاع السياحة المصري لن يتعافى تماما بحلول نهاية 2015. وقال رامي إن قطاع السياحة يسعى لاستقطاب سائحين أصغر سنا. وأضاف "نود تحويل الأقصر وأسوان ووادي النيل إلى منتج شبابي حيوي .. فعندما تتحدث عن السياحة الثقافية يتجه التفكير عادة إلى الأشخاص البالغين من العمر 50 عاما فأكثر لكننا نتطلع لتغيير ذلك." وقال الوزير إن مصر بها 189 ألف غرفة فندقية حاليا إلى جانب 154 ألف غرفة أخرى تحت الإنشاء. وأضاف "بحلول 2020 من المتوقع أن تكون لدينا مساحة تكفي لاستضافة 34 مليون سائح سنويا."