20 مشروعاً اقتصادياً على طاولة المباحثات الفرنسية السعودية

طباعة
أعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أن بلاده تبحث مع السعودية 20 مشروعا اقتصاديا بقيمة "عشرات مليارات اليورو". وقال متحدثا للصحافيين على هامش زيارة الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الى الرياض "هناك 20 مشروعا بقيمة عشرات مليارات اليورو اذا تمت الموافقة عليها كلها" لافتاً إلى أن بعضها قد تتم الموافقة عليه "سريعاً". وأوضح فابيوس أن هذه المشاريع تتعلق بالاستثمارات المتبادلة وقطاع الأسلحة، حيث "سيتم إنجاز عدد من المشاريع على أن تاتي بنتيجة خلال الأشهر القادمة" وكذلك في مجال الطاقة "وعلى الأخص في مجال الطاقة الشمسية، مع إمكانية أن تشمل الطاقة النووية". وأضاف إلى المشاريع السابقة الطيران المدني والبنى التحتية الخاصة بالمواصلات وتحديداً في مدينتي مكة وجدة، مع تطبيق عدد من مذكرات التفاهم التي سبق ان تم توقيعها وغيرها من المشاريع. وقال "انها مشاريع بالغة الاهمية تعني أن الشراكة تنتقل الى مستوى اعلى، مع عواقب ملموسة للغاية". وأكد فابيوس الذي يعتمد سياسة "الدبلوماسية الاقتصادية" أن لجنة مشتركة لتنفيذ الشراكة شكلتها السعودية وفرنسا ستجتمع لاستعراض الوضع في حزيران يونيو ثم في تشرين الاول اكتوبر بمناسبة انعقاد منتدى أعمال فرنسي سعودي.