كندا تنضم إلى أمريكا وروسيا وأوروبا في مكافحة تغير المناخ

طباعة
أعلنت كندا رسمياً أهدافها الخاصة بالحد من انبعاثات الكربون، لتنضم إلى الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي في الجهود العالمية لمكافحة تغير المناخ. وقالت كندا إنها ستخفض انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري بنسبة 30% دون مستويات عام 2005 بحلول عام 2030، واصفة هذه الخطوة بأنها خفض «كبير» نظرا للنمو السكاني في البلاد واقتصادها المتنامي، إلا أنها أقل من النسبة توقعها بعض الخبراء. وقال معهد الموارد العالمية إن الهدف "أقل بكثير" من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، اللذين قدما أهدافهما منذ أكثر من شهر، على أساس المعدل السنوي للانخفاض، وأضاف أن التزام كندا يعادل خفضاً سنوياً بنحو 7.‏1%، مقابل 8.‏2% تخفيضات سنوية من جانب الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ونحو 5.‏2% يرجح أن تتعهد بها اليابان. وأشارت اليابان، التي لم تتقدم بعد رسمياً بنسبة معينة، إلى أنها ستخفض الانبعاثات بنسبة 26% دون مستويات 2013 بحلول عام 2030. وكشف تقرير صادر عن معهد الاستراتيجيات البيئية العالمية ومقره اليابان إنه حتى من دون الطاقة النووية يمكن لليابان أن تزيد تخفيضاتها إلى 25% عن مستويات عام 1990 من خلال زيادة توليد الطاقة المتجددة إلى 35% من إجمالي الإنتاج.
//