اليونان أمام مفترق طرق فهل تنقذها روسيا ؟

طباعة
علّل كبير المستشارين بأسواق المال دوت كوم عمرو عبده لجوء الصين إلى خفض أسعار الفائدة بأن الاقتصاد الصيني يعاني من ضغوط نتيجة ضعف في نمو الاستهلاك الداخلي إلى جانب ضعف الصادرات. من جانب آخر أوضح أن الأسبوع الجاري هو أسبوع مصيري لليونان، وذلك لأنها أمام ديون عليها سدادها تقدر بحوالي 800 مليون يورو وهي أصلاً لا تملكها، الأمر الذي سيضع اليونان والدائنين أمام مفترق طريق، إما أن يُغرقوا اليونان أو أن يعيدوا جدولة ديونها. ولفت عبده إلى أن أمام روسيا فرصة ضخمة إذا ماتخلى الغرب عن اليونان، قد يدفعها للتدخل وإنقاذ اليونان ما يضمن لروسيا موطئ قدم في البحر المتوسط.