التضخم في الكويت يقفز في مارس لاعلى مستوى منذ 3 اعوام

طباعة
كشف تقرير صادر من بنك الكويت الوطني ان معدل التضخم في أسعار المستهلك في الكويت ارتفع خلال شهر مارس الماضي الى اعلى مستوى له منذ نحو ثلاثة اعوام ليصل عند معدل 3.3 في المئة. واضاف التقرير ان اسعار الايجارات والخدمات الصحية ساهمت بجزء كبير في الضغوطات التضخمية متوقعا ان يتراجع معدل التضخم في مكون الاسكان في وقت لاحق من العام الحالي ليساعد على دعم استقرار معدل التضخم العام. ولفت التقرير الى انه من المفترض أن يسهم كل من تراجع أسعار المواد الغذائية العالمية وقوة الدينار في تبديد الضغوط من مختلف القطاعات ليصل متوسط معدل التضخم العام الى ما يقارب 3.5% خلال عام 2015. وذكر ان معدل التضخم الأساس ارتفع خلال شهر مارس الماضي ليصل الى 3.7% على أساس سنوي وذلك من مستوى 3.3% في شهر فبراير الماضي مبينا ان معدل التضخم الأساس استمر بالارتفاع تدريجيا منذ نهاية عام 2013 نتيجة ارتفاع الضغوط التضخمية في مكون الاسكان بشكل أساسي الى جانب مكون الصيانة والخدمات المنزلية والتعليم. واشار الى ان معدل التضخم في أسعار المواد الغذائية شهد ارتفاعا طفيفا ليصل الى 1.7% على أساس سنوي خلال شهر مارس الماضي من 1.4% في شهر فبراير الماضي. ولفت الى ان اسعار المواد الغذائية العالمية تراجعت بواقع 17.5% على أساس سنوي مرجحا ان تسهم عودة التراجع المستمر في أسعار المواد الغذائية العالمية الى تراجع تكاليف النقل نتيجة تراجع أسعار النفط. وتوقع التقرير بقاء أسعار المواد الغذائية عند مستواها المتراجع اذ من المفترض أن يظل التضخم في أسعار المواد الغذائية المحلية متراجعا أيضا ليساهم بدوره في دعم استقرار معدل التضخم العام. وبين ان معدل التضخم ارتفع في خدمات المسكن ليصل الى اعلى مستوى له منذ ما يقارب ست سنوات عند 6.3% على اساس سنوي في مارس الماضي من 5 في المئة في ديسمبر الماضي. وافاد بأن تكاليف مكون الملابس والأحذية تراجعت بصورة طفيفة بواقع 0.3% على اساس سنوي خلال شهر مارس الماضي بينما ارتفع التضخم في مكون المفروشات المنزلية ومعدات الصيانة ليصل الى 4% على أساس سنوي  في مارس من 3.7% في فبراير الماضي. واشار الى ان معدل التضخم في مكون السلع والخدمات الأخرى تراجع كذلك "يشمل أسعار مستحضرات التجميل والمصوغات والمجوهرات وبعض تكاليف الأعمال" بصورة طفيفة ليصل الى 2.6% على أساس سنوي في شهر مارس الماضي من 2.7%  في شهر فبراير الماضي.