زلزال بقوة 7.4 درجات يضرب نيبال المنكوبة

طباعة
ضرب زلزال جديد تلته هزات ارتدادية قوية النيبال واسفر عن 24 قتيلا ما اثار الرعب لدى سكان العاصمة كاتماندو المنكوبة من جراء زلزال اواخر نيسان/ابريل، وقد وقع الزلزال الذي تبلغ قوته 7.3  في منطقة تبعد 76 كلم شرق كاتماندو بعد اكثر من اسبوعين على زلزال بلغت قوته 7.8 في 25 نيسان/ابريل واسفر عن مقتل اكثر من ثمانية الاف شخص كما ذكر المعهد الاميركي للجيوفيزياء. وادى الزلزال الذي شعر به سكان نيولدلهي الى انهيار بنايات في التيبت الواقعة تحت السيطرة الصينية، واستأنف مطار كاتماندو الذي يعد المدخل الرئيسي لدخول المساعدة الدولية نشاطه بعد اغلاق استمر ساعات على سبيل الاحتياط ، وادت هزة ارتدادية بلغت قوتها 6.3 الى اهتزاز الارض في هذا البلد الصغير الواقع في جبال الهملايا بعد نصف ساعة على الزلزال الاول. وقد قتل 24 شخصا على الاقل واصيب 679 في النيبال كما ذكر المتحدث باسم الشرطة كمال سينغ بام، وقتل اربعة آخرون في الهند قرب الحدود وواحد في التيبت، واستمرت الهزات الاولى حوالى الدقيقة, كما قالت صحافية من وكالة فرانس برس في كاتماندو وادت الى اهتزاز الارض. واحصت المنظمة الدولية للهجرة التي ارسلت عددا من الفرق الى النيبال وفاة اربعة اشخاص سحقا لدى انهيار منازل في منطقة شوتارا, شرق العاصمة النيبالية، وحتى لو ان خطورة هذا الزلزال الاخير لا تقارن على ما يبدو بخطورة زلزال 25 نيسان/ابريل اصيب الناس بالذعر الناجم عن القول بأن هذه الهزات الجديدة يمكن ان نؤدي الى انهيار منازل لحقت بها اضرار كبيرة حتى الان.