مجموعة لويدز المصرفية قد تعود للملكية الخاصة الكاملة في 12 شهرا

طباعة
أعلن نورمان بلاكويل رئيس مجلس إدارة مجموعة لويدز المصرفية المدعومة من الدولة إن المجموعة قد تعود إلى الملكية الخاصة الكاملة في الأشهر الاثنى عشر القادمة. وضخت الحكومة 20 مليار جنيه استرليني أو 31.6 مليار دولار في البنك لإنقاذه إبان الأزمة المالية العالمية في الفترة من 2007 إلى 2009 وقلصت حصتها بالفعل إلى أقل من 20 بالمئة من 41 بالمئة. وتواصل الحكومة بيع الأسهم إلى مؤسسات مالية مثل صناديق معاشات التقاعد وشركات التأمين وتخطط أيضا لبيع أسهم إلى مستثمري القطاع الخاص الأفراد في وقت لاحق من العام. وقال بلاكويل ردا على سؤال هل ستستكمل الحكومة تخارجها في العام القادم "هذا أمر محتمل ومرغوب فيه كثيرا. لكن إنجاز الحكومة لذلك يتوقف على ظروف السوق."