استقرار إيجارات المكاتب في دبي بالربع الأول

طباعة

شهد الربع الأول من 2015 استقرار إيجارات المكاتب في أسواق دبي الرئيسية والثانوية بعد تباطؤه خلال الربع الرابع من 2014 في حين حافظت السوق الصناعية على زخمها ونموها.

وبحسب تقرير "آفاق سوق العقارات التجارية في دبي لفترة ربيع 2015"  لشركة "كلاتونز" للاستشارات العقارية  فان إيجارات مكاتب الفئة الأولى قد نمت بنسبة 14٪ في عام 2014، في حين شهدت المساحات المكتبية الثانوية زيادة أكبر قدرت ب 24٪ في العام الماضي.

إلا أن هذا النمو القوي لم يتمكن من الصمود إلى حد كبير خلال هذا العام مع استقرار واسع النطاق في الإيجارات، على الرغم من وجود تدفق مستمر للطلب من قبل الشركات. ففي السوق الثانوية، تأثرت الإيجارات جراء الوفرة في المساحات المعروضة التي لا تزال تتسلل إلى السوق عبر مناطق مثل أبراج بحيرة جميرا والخليج التجاري.

ورغم استمرار الطلب القوي والمتنوع على المساحات المكتبية من الفئة الأولى وهو ما يعكس النمو في مختلف قطاعات الأعمال في الاقتصاد، استقر متوسط الإيجارات.

وتقول الشركة أنّ الطلب يتراوح على المساحات المكتبية بين 2000 و 25000 قدم مربعة، ممّا يعكس تنوع النشاط التجاري. وقد شهدت قطاعات الخدمات المالية والمصرفية والعقارات وخدمات الأعمال بشكل خاص نشاطاً ملحوظاً في الأشهر الأخيرة، مع سعي  المستأجرين الحاليين والجدد للحصول على مساحات مكتبية للإيجار." ويبرز تقرير "كلاتونز" أداء السوق الصغير في دبي لا سيما في مناطق مثل مركز دبي المالي العالمي، حيث تتباين قيمة الإيجارات بشكل كبير في هذا الموقع الممتد على 4.8 مليون قدم مربعة.

على سبيل المثال، يسجل مبنى "ذا غيت بريسنكت" والمباني المجاورة أعلى الإيجارات وهي أكثر المناطق المرغوبة، يليها القسم الثاني من مركز دبي المالي العالمي الذي يضم مطوري الطرف الثالث. وفي الطرف الآخر من مركز  التجزئة الذي سيتم استكماله قريباً، تعمل مشاريع الطرف الثالث ذات الملكية الواحدة ضمن سوق عقارية صغيرة، حيث المباني ذات الجودة الأعلى مثل برج إندكس وبارك سنترال تسجل إيجارات أعلى من المشاريع المحيطة الأصغر حجماً نسبياً.

وتوقع التقرير أن تبقى الإيجارات مستقرة أو في بعض الحالات كما هو الحال مع بعض الوحدات ذات الملكية المشتركة يرجح أن تستمر الإيجارات بالانخفاض. وعلى المستوى الاقتصادي بصورة شاملة، سيؤدي احتمال تطبيع العلاقات العالمية مع إيران إلى تداعيات ايجابية ضخمة على سوق المكاتب في دبي حيث رجحت "كلاتونز"  أن تتخذ الشركات الدولية من دبي مقراً لأي عمليات تجارية مع إيران. المستودعات الصناعية يظهر تقرير "كلاتونز" أيضاً استمرار ارتفاع الإيجارات في السوق الصناعية وذلك على إثر انخفاض مستويات العرض في معظم المناطق الصناعية في المدينة. ففي أسواق مثل القوز ومجمع دبي للاستثمار، تصل الإيجارات إلى 50 درهماً للمتر المربع، حيث يرجح أن تفوق قدرة المستأجرين الذين قد يبحثون عن خيارات أخرى، الأمر الذي يوحي بأنه على الرغم من أن احتمالية محافظة الإيجارات على مسارها التصاعدي نظراً لعمق الطلب، إلا أن وتيرة النمو قد تكون أبطأ مما شهدناه في الآونة الأخيرة.

من جهة أخرى ومع تصدر منطقة دبي ورلد سنترال لمشهد قطاع الشحن الجوي حيث دخلت في قائمة أهم عشر مطارات شحن البضائع وأكثرها ازدحاماً في العالم، تتوقع "كلاتونز" استمرار المستأجرين باستهداف مواقع على مقربة من مطار آل مكتوم الدولي وموقع معرض إكسبو 2020.

هناك مستوى طلب مرتفع على قطع الأراضي في هذه المنطقة، يصل في بعض الأحيان إلى 400 ألف قدم مربعة.

فعلى سبيل المثال، يفتتح "آيكيا" وهو أحدث المستأجرين في منطقة دبي وورلد سنترال مركز توزيع إقليمي يمتد على مساحة 1.1 مليون قدم مربع في سبتمبر هذا العام."
//