"جيران القابضة" تعلن نيتها الانسحاب من بورصة الكويت

طباعة
جاء إعلان  شركة جيران القابضة نيتها الانسحاب من البورصة الكويتية لتنضم إلى شركات الصناعات المتحدة واللؤلؤة والاتحاد العقاريتين وجلوبل والصخور أريج وشعاع والبنك التجاري الدولي، ويضاف إلى القائمة شركات تتهرب من الإدراج والقائمة آخذة في التزايد تاركة صورة غير إيجابية عن السوق وتحوله إلى ساحة طاردة وغير جاذبة منفرة وليست مرحبة. صوت / إبراهيم الفيلكاوي / محلل أسواق مالية صوت / فهد الشريعان / المدير العام لشركة الاتحاد للوساطة المالية وتتباين الآراء حول أسباب الانسحاب من السوق، ففيما تسوق الشركات انسحابها بانتفاء الأغراض التي أدرجت من أجلها مثل تراجع القيمة السوقية و تراجع تصنيف السوق وخمول السهم وضعف التداولات عليه مقابل ارتفاع تكاليف الإدراج، يرى محللون أن الانسحابات نتاج منطقي من شركات تدهورت بعد أن تراكمت خسائرها وثقلت ديونها أو وقطعت القوانين الجديدة الطريق عليها لترفيع أسعار أسهمها. صوت / فهد الصقر / محلل أسواق مالية وبين من يرى في خروجها تنظيفاً للسوق من أسماء فاشلة لا تقدم ولا تؤخر أو من يعتبر ذلك دليلا على فقدان السوق لجاذبيته فأن صغار المساهمين عادة يكونون الجبهة الامامية المنكشفة امام صدمة اعلان الاننسحاب وما تحدثه من تأثير على السعر المتدهور بالاساس. وإلى جانب الانسحابات وتردد شركات أخرى في التقدم بطلبات للإدراج تبقي أسئلة عما يجب عمله لإعادة الجاذبية الى السوق ووضع آليات مناسبة تضمن الترحيب بالجيد وفرز الردىء دون إضاعة لحقوق المساهمين.