ما هي الهيكلية التي ستعتمدها الامارات لرفع الدعم عن البنزين؟

طباعة
أعلن وكيل وزارة الطاقة في الإمارات ورئيس لجنة متابعة أسعار البنزين والديزل الجديدة مطر النيادي أن بلاده ستعتمد ربط أسعار البنزين والديزل بالأسعار العالمية، مع إضافة هامش ربح ضئيل لشركات التوزيع في تطبيقها لقرار رفع الدعم. وفي حديث خاص لـ CNBC عربية، أكد النيادي أن القرار ليس وليد الساعة وانما تم دراسته بدقة، موضحا أن الأسباب وراء القرار يرجع إلى الحد من خسائر شركات توزيع النفط. وأضاف أن الامارات تشجع نظام الاقتصاد الحر، موضحا أن القرار سيؤدى إلى تقليل الانبعاثات الكربونية وبالتالي سيحافظ على البيئة الخضراء بالإضافة إلى الحد من هدر موارد الطاقة والمحافظة عليها للأجيال القادمة. وقال وكيل وزارة الطاقة ورئيس لجنة متابعة أسعار البنزين والديزل الجديدة مطر النيادي  إن أسعار البنزين قد ترتفع قليلا بسبب القرار لكن الديزل سينخفض، مشددا على أن الأسعار في المستقبل ستتحرك بحسب الأسعار العالمية، وسيتم تحديدها من قبل الحكومة شهريا. تجدر الإشارة إلى أن أسعار الوقود المحلية في الوقت الحالي من بين الأرخص على مستوى العالم بفضل الدعم الحكومي الهائل في ثاني أكبر اقتصاد عربي. ويدفع سائقو السيارات 47 سنتا أمريكيا للتر البنزين أي أقل من ثلث المستويات في غرب أوروبا. وقد يدعم خفض الدعم والسماح لأسعار الوقود بالارتفاع مالية الدولة التي ضعفت بفعل انخفاض إيرادات تصدير النفط منذ 2014 جراء تراجع أسعار الخام العالمية. ويتوقع صندوق النقد الدولي أن تسجل الإمارات أول عجز مالي لها هذا العام منذ 2009 وتفيد تقديرات الصندوق بأن البلد ينفق سبعة مليارات دولار سنويا على دعم الوقود.