النساجون الشرقيون.. رواد صناعة السجاد في مصر

طباعة
قد لا يختلف الكثيرون على أن شركة النساجون الشرقيون أصبحت تحتل مكانة متقدمة على خارطة صناعة السجاد في العالم، فالشركة التي تأسست عام ألف وتسعمائة وثمانين على يد رجل الأعمال المصري محمد فريد خميس تخصصت في إنتاج وبيع وتصدير السجاد الميكانيكي والألياف والخامات المتعلقة بها، ولم يقف طموحها عند السوق المحلية المصرية وأنما تطلعت لتصدير منتجاتها للخارج فأقامت مصنعين للسجاد أحدهما في الولايت المتحدة والآخر في الصين ليصل حجم صادراتها إلى نحو ستين في المائة من إجمالي إنتاج الشركة. أدرجت شركة النساجون الشرقيون في البورصة المصرية عام ألف وتسعمائة وأربعة وتسعين بقيمة اسمية بلغت خمسة جنهيات للسهم الواحد فيما تبلغ القيمة السوقية الحالية لأسهمها أكثر من ثلاثة مليارات وستمائة مليون جنيه. نفت الشركة مؤخرا وجود أي خطط لديها لضخ استثمارات جديدة في السوق المصرية خلال المرحلة الراهنة بعد تقارير تحدثت عن عزم الشركة ضخ استثمارات تصل إلى ثمانين مليون حنيه خلال عام ألفين وأربعة عشر. تمتلك شركة النساجون الشرقيون مساهمات مباشرة في اثنتي عشرة شركة تابعة من بينها شركة الشرقيون للبتروكيماويات وشركة ألياف النساجون الشرقيون بخلاف شركتين مملوكتين لها في الولايات المتحدة والصين، بالإضافة إلى تأسيس مصنع للغزل بدأ إنتاجه الفعلي عام ألفين واثني عشر بطاقة بلغت مائة طن يوميا من الألياف الصناعية. أظهرت نتائج أعمال الشركة خلال الربع الثالث من عام ألفين وثلاثة عشر تحقيق أرباح صافية بلغت مائة واثنين وعشرين مليون جنيه بزيادة بلغت خمسة عشر في المائة مقارنة بالفترة نفسها من عام ألفين واثني عشر كما ارتفعت مبيعات الشركة إلى مليار وثلاثمائة مليون جنيه مرتفعا بنحو مائة مليون جنيه مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق.