الذهب يهوي لأدنى مستوى منذ 2010 بعد تعليقات رئيسة الفدرالي الامريكي

طباعة
هوى الذهب إلى أدنى مستوى له في حوالي ست سنوات اليوم الاربعاء موسعا خسائره بعد ان قالت جانيت يلين رئيسة مجلس الاحتياطي الاتحادي  إنها "تتطلع" لزيادة في اسعار الفائدة ستكون إيذانا بتعافي الاقتصاد الامريكي من الركود. ولم تشر يلين الى ما اذا كانت لا تزال تتوقع ان زيادة في الفائدة ستكون مبررة في الاجتماع الاخير للبنك المركزي الامريكي هذا العام والذي سيعقده في 15-16 ديسمبر كانون الاول. ورفعت تعليقاتها الدولار امام اليورو إلى أعلى مستوياته في اكثر من سبعة اشهر. وقلص المعدن النفيس خسائره بشكل طفيف عندما قال مجلس الاحتياطي في تقريره "بيغ بوك" ان سوق العمالة في الولايات المتحدة تحسن بشكل متواضع في الاسابيع القليلة الماضية وان النشاط الاقتصادي في الولايات المتحدة نما بوتيرة متواضعة في معظم المناطق. وهبط سعر الذهب في المعاملات الفورية 1.5% إلى 1052.92 دولار للاونصة في اواخر التعاملات في السوق الامريكي بعد ان هوى في وقت سابق إلى 1050.25 دولار وهو أدنى مستوى له منذ فبراير شباط 2010 . وإنخفضت العقود الاجلة الامريكية للذهب تسليم فبراير/ شباط 0.9% لتسجل عند التسوية 1053.80 دولار للاونصة بعد هبوطها الى 1049.40 دولار وهو أدنى مستوى منذ اكتوبر/ تشرين الاول 2009 . وتتعرض اسعار الذهب لضغوط بفعل توقعات بأن يرفع الفدرالي الامريكي معدلات الفائدة للمرة الاولى في حوالي عشر سنوات في وقت لاحق هذا الشهر حتى مع توقع ان يواصل  البنك المركزي الاوروبي توسيع سياسته التيسيرية في اجتماعه غدا الخميس. ومن شان زيادة الفائدة ان ترفع تكلفة الاحتفاظ بالذهب الذي لا يدر عائدا بينما تدعم الدولار. وتعرضت اسعار الذهب لضغوط ايضا من بيانات تظهر ان أرباب العمل بالقطاع الخاص الامريكي اضافوا إلى الاقتصاد 217 ألف وطيفة في نوفمبر تشرين الثاني وهو رقم يفوق التوقعات. ومن بين المعادن النفيسة الاخرى انخفضت الفضة 1.1% الى 14.02 دولار للاونصة بينما تراجع البلاتين حوالي 1% إلى 830.19 دولار للاونصة وهبط البلاديوم 2% إلى 527.35 دولارللاونصة.