أسعار النفط: ماذا يقول التاريخ؟

طباعة
تشغل أسعار النفط التي شهدت تراجعات دراماتيكية خلال الأسابيع الأخيرة الأوساط الاقتصادية العالمية والخليجية، في وقت تكثر فيه التوقعات من أكثر من مصدر وشركة تحليل ودراسات حول توجهات الأسعار في عام 2016 المقبل. وإنطلاقا من المقول الشهير "التاريخ يعيد نفسه" إستطلعت CNBC آراء فريق من المحللين خلال ورشة عمل للمقارنة بين التاريخ والتوقعات المستقبلية. وفي هذا السياق إعتبر رئيس قسم التحليل الفني لدى بنك "كريدي سويس" ديفيد سنيدون أن مستويات التداول الحالية لخام لبرنت كانت تشكل دائماً مستوى الدعم الرئيسي للسوق ، مضيفا أن العودة الى أداء برنت خلال 25 عاما مضت  نلاحظ بأنه صعد إلى أعلى مستوياته الرئيسية كما شهد أدنى انخفاضاته  عند مستويات ما بين 41 دولاراً إلى 35 دولاراً للبرميل، ففي عام 2008 كان هناك انخفاض، إلى جانب الارتفاعات والانخفاضات بين عامي 2000 وحتى 2004، كما كان هناك ارتفاع كبير في عام 1990. وقد كان لبوب براكر الذي يعد أحد كبار المستشارين في البنك السويسري وجهة نظر مماثلة، حيث قال بأنه يعتقد أن السلع بشكل عام هي عند أسعارها الأساسية، ويتوقع بأن يتم تداول خام برنت بما يقرب من 40 دولار للبرميل على المدى القريب، كما أنه من المتوقع أن يرتفع ليتراوح سعره التقريبي من 45 دولاراً إلى 50 دولاراً للبرميل في الوقت الذي نتجه فيه إلى الربع الثاني من العام المقبل. وفي جلسة نهاية الاسبوع في الاسواق العالمية كان سعر خام برنت في طريقه نحو أدنى مستوى إغلاق له منذ عام 2008، فيما حذرت الوكالة الدولية للطاقة من أن زيادة المعروض  العالمي من النفط قد يزداد سوءاً في العام الجديد. وقد تدهورت العقود الآجلة لخام برنت بنسبة 64%  الى مستويات ديسمبر/كانون الأول من عام 2008، أما عقود الخام الأمريكي فقد تم تداولها عند 36.31 دولاراً للبريمل بانخفاضات نسبتها 47%.