البورصة المصرية تتحول للارتفاع عند الاغلاق بدعم من المصريين والعرب

طباعة
ارتفع المؤشر المصري الرئيسي 0.2% إلى 6421 نقطة، متخلياً عن خسائره الصباحية، وارتفع مؤشر مصر 70 بنسبة 0.89% عند مستوى 356.09 نقطة، وزاد مؤشر 100 بنسبة 0.21% عند مستوى 746.63 نقطة، وارتفع مؤشر 50  بنسبة 1% عند مستوى 1105.91 نقطة. وتراجع سهم البنك التجاري الدولي- مصر، صاحب أكبر وزن نسبي في المؤشر الرئيسي، ليهبط 2.19% إلى 33.5 جنيه، متصدراً قيم التداولات بنحو 61.8 مليون جنيه بعد التداول على 1.8 مليون سهم من خلال 1.3 ألف صفقة مُنفذة. وزادت أسهم "هيرمس، وبالم هيلز، و أوراسكوم للاتصالات، وعامر جروب، وبورتو جروب، وسوديك، وبايونيرز" بنسب تراوحت بين 2.4% و 6%. من جانبه، قال مدير قسم البحوث بشركة أصول لتداول الأوراق المالية إيهاب سعيد " أن جميع الأسواق العالمية بما فيه البورصة المصرية تترقب قرار الفدرالي الأمريكي غدا برفع الفائدة." موضحا أن الأسهم القيادية لم تكسر نقاط الدعم الرئيسية. وأضاف أن المؤشرات الفنية تشير إلى ضعف عزم الهبوط التي تعرض له السوق المصري على مدار 10 شهور السابقة. وربح رأس المال السوقي نحو 622.98 مليون جنيه (حوالي 79.6 مليون دولار)، بضغط من مبيعات المصريين والعرب، ليغلق عند 413.95 مليار جنيه، مقابل 413.33 مليار جنيه بالجلسة السابقة. وبلغ إجمالي قيم التداول على الأسهم 456.6 مليون جنيه بعد التداول على 222.2 مليون سهم، فيما بلغت القيمة الإجمالية نحو 495.8 مليون جنيه بتداولات 224.4 مليون سهم من خلال 16 ألف صفقة مُنفذة. وعلى صعيد جنسيات المستثمرين، فقد اتجهت تعاملات المصريين والعرب للشراء بصافي شرائي 86.3 مليون جنيه و30.2 مليون جنيه على التوالي، فيما اتجهت تعاملات الأجانب للبيع بصافي بيعي 116.5 مليون جنيه. وعلى صعيد فئات المستثمرين فقد اتجهت تعاملات الأفراد للشراء، فيما اتجهت تعاملات المؤسسات للبيع وبخاصة الأجنبية. وتداولت اليوم أسهم 172 شركة، تراجع 67 سهماً، وارتفع 55 سهماً، فيما استقر نحو 50 سهماً عند مستوياتها السابقة.