قرار الفدرالي الأمريكي ... حديث الساعة في العالم

طباعة
"قرار الفدرالي الأمريكي بشأن أسعار الفائدة" حدث تنتظره الأسواق، وسط توقعات بأن يرفع البنك الفائدة إلى مستوى الـ 0.375% من 0.25%. توقعات تؤيدها البيانات الاقتصادية الأمريكية التي وضعها الفدرالي سببا لعدم رفع معدلات الفائدة في السنوات الماضية، إلا أن الابقاء على معدل الفائدة على حاله أمر متوقع أيضا في قرار الأربعاء على الرغم من ضعف إحتماليته. حدث هام تأثيراته لن تقف عند الأسواق العالمية بشكل عام والأسواق الناشئة بشكل خاص، بل ستتعدى التأثيرات هذا النطاق للوصول إلى أسعار السلع العالمية، ولا سيما النفط الذي فقد نحو 60% من قيمته منذ منتصف العام 2014وفي استطلاع لسي ان بي سي عربية شمل 10 محللين توقع 90% منهم أن يعلن الفدرالي عن رفع الفائدة، وبالمقابل توقع 10% من المحللين أن يرجئ البنك رفع الفائدة إلى اجتماعه القادم مشيرين إلى أن أسباب عدم رفع الفائدة في الفترة الماضية والتي تتلخص بتباطؤ نمو الاقتصاد العالمي، وتدني مستويات التضخم في أمريكا وتراجع أسعار النفط لا تزال قائمة. إلا أن نسبة الارتفاع كان محل خلاف بين المحللين حيث توقع 75% منهم أن ترتفع الفائدة إلى مستوى 0.50% في حين توقع 45 الاخرون رفع الفائدة إلى معدل 0.37% . الدولار الأمريكي كان حديث المحللين حيث أكد 80% من المحللين أن العملة الامريكية استبقت قرار رفع الفائدة بالصعود، في حين أشار 30% منهم أن الدولار سيتفاعل مع القرار ليرتفع بنحو 2% في المائة في الأسبوع الأول للقرار و4%  خلال الشهر الأول.