الذهب يتعافى بعد تجدد الضغوط على أسواق الأسهم

طباعة
ارتفع سعر الذهب بعد أن نزل في 4 من الجلسات الخمس السابقة بدعم من هبوط أسواق الأسهم الآسيوية، لكن توقعات بزيادة جديدة في أسعار الفائدة الأمريكية حدت من المكاسب. وانخفضت الأسهم الآسيوية إلى أدنى مستوياتها في 3 سنوات ونصف السنة بعد صعودها لفترة وجيزة في وقت سابق من الجلسة مبددة مكاسبها بسبب تجدد الضغوط على أسعار النفط وصدور بيانات صينية مخيبة للآمال، وهو ما أجج مخاوف المستثمرين بشأن الاقتصاد العالمي. وزاد سعر الذهب في المعاملات الفورية 0.6% إلى 1083.76 دولار للأونصة اليوم الجمعة، بينما صعد سعر المعدن الأصفر في العقود الأمريكية الآجلة نحو 1% إلى 1083.9 دولار للأونصة. وهبط السعر الفوري للذهب 1.86% منذ بداية الأسبوع في أكبر خسارة من نوعها منذ الأسبوع المنتهي في السادس من نوفمبر تشرين الثاني. وكان المعدن قد بلغ أعلى مستوياته في شهرين عند 1112 دولارا للأونصة الأسبوع الماضي مع تقلب الأسهم الصينية الذي قوض شهية المستثمرين للمخاطرة. لكن التداولات تراجعت منذ ذلك الحين في ظل توقعات بزيادات جديدة لأسعار الفائدة الأمريكية بما قلص الطلب على الذهب الذي لا يدر فائدة. ومن بين المعادن النفيسة الأخرى نزلت الفضة نحو 0.5% منذ بداية الأسبوع بعد صعودها واحدا بالمئة الأسبوع الماضي في حين تراجع البلاديوم 1.3% بعد هبوطه 12% الأسبوع الماضي وانخفض البلاتين حوالي 5% في ثاني خسائره الأسبوعية.