قطر تقر موازنة 2016 بعجز مقدّر بنحو 12.8 مليار دولار

طباعة

أقرت قطر موازنة عام 2016 بتقديرات إجمالي إيرادات في الموازنة العامة، تبلغ 156 مليار ريال قطري (42.75 مليار دولار أمريكي) مقابل 226 مليار ريال (62 مليار دولار أمريكي) في الموازنة العامة للسنة المالية الحالية، وتتوقع الدولة عجزا يبلغ 46.5 مليار ريال (12.8 مليار دولار أمريكي) اي بنسبة 31% من اجمالي الموازنة، نتيجة للانخفاض الكبير في إيرادات النفط والغاز، بعد تراجع الأسعار في أسواق الطاقة العالمية، بنسبة بلغت أكثر من 50% مقارنة مع مستويات الأسعار في عام 2014. وإعتمدت الدوحة متوسط سعر نفط في موازنة 2016 عند مستوى 48 دولاراً للبرميل، مقابل 65 دولاراً للبرميل في العام الحالي الذي إعتبره وزير المالية شريف العمادي "متحفظا". وتراجعت أسعار النفط الخام بنسبة تزيد عن النصف خلال العام ونصف العام الماضيين، وسط توقعات لصندوق النقد الدولي أن تواصل أسعار النفط تسجيل أرقام منخفضة خلال العام القادم 2016، دون 52 دولاراً للبرميل الواحد. ولفت  العمادي الى أنّ "سعر برميل النفط المقترح يأتي تماشياً مع الانخفاض الكبير الذي تشهده أسعار النفط في الأسواق العالمية خلال الفترة الماضية""وأوضح أنه فيما يتعلق بإجمالي المصروفات "تبلغ تقديراتها 202.5 مليار ريال (55.5 مليار دولار أمريكي) لعام 2016 مقابل 218.4 مليار ريال (60 مليار دولار أمريكي) في الموازنة السابقة". وبحسب الوزير القطري "هناك مشاريع قيد التنفيذ بتكلفة تصل إلى 261 مليار ريال (71.5 مليار دولار)، وهذه المبالغ لا تشمل مشاريع الطاقة أو مشاريع القطاع الخاص، وتتضمن مشاريع في البنية التحتية والمواصلات والرياضة والكهرباء والماء، والتعليم والصحة". وبلغ إجمالي مخصصات القطاعات الرئيسية في موازنة العام القادم، وهي الصحة والتعليم والبنية التحتية، نحو 91.9 مليار ريال (25.2 مليار دولار)، وهو ما يمثل 45.4% من إجمالي المصروفات.