النفط في آسيا يتراجع بعد قرار الفدرالي

طباعة
تحركت أسعار النفط نحو الانخفاض في آسيا متأثرة بتحسن سعر الدولار وزيادة المخزونات الاميركية من الذهب الاسود. وكانت وزارة الطاقة الاميركية قد أعلنت أمس الأربعاء عن زيادة كبيرة في المخزون الاميركي بنحو 4.8 ملايين برميل، بينما كان خبراء وكالة بلومبرغ توقعوا تراجعاً خلال الاسبوع الذي انتهى في 11 كانون الاول/ديسمبر. ويؤكد المستثمرون ان ارتفاع المخزونات الاميركية يعد مؤشراً على ضعف الطلب بينما تعاني الاسواق من الفائض في العرض العالمي للذهب الاسود وخسر سعر برميل النفط الخفيف (لايت سويت كرود) تسليم كانون الثاني/يناير ستة سنتات ليصل الى 35.46 دولارا في المبادلات الالكترونية في آسيا. أما سعر برميل البرنت نفط بحر الشمال، الخام المرجعي الاوروبي تسليم كانون الثاني/يناير ايضا فقد تراجع 15 سنتا الى 37.24 دولاراً. وكانت أسعار النفط انهارت منذ حزيران/يونيو 2014 -عندما كانت تبلغ اكثر من مئة دولار للبرميل- بسبب تباطؤ الاقتصاد والطلب العالميين، وقد تعزز هذا الانخفاض في الأسبوعين الماضيين بعد رفض منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" في الرابع من كانون الاول/ديسمبر خفض إنتاجها. هذا وقد أثر رفع معدلات فائدة الاحتياطي الفدرالي الاميركي الذي تم إعلانه أمس الأربعاء بتحسن سعر الدولار بشكل تلقائي، كما ويؤثر ارتفاع سعر الدولار على أسعار النفط المسعرة بالعملة الاميركية بجعل الذهب الاسود أغلى ثمناً على المستثمرين المتعاملين بعملات اخرى مما يضعف الطلب.