البورصة المصرية ترتفع لأعلى مستوى منذ أسبوعين

طباعة
أغلقت البورصة المصرية على ارتفاع جماعي، فصعد المؤشر الرئيسي للجلسة السابعة على التوالي بنسبة 0.1% عند مستوى 6769 نقطة وهو أعلى مستوى في أسبوعين. وارتفع المؤشر السبعيني بنسبة 0.34% عند مستوى 367 نقطة، وزاد مؤشر 100 بنسبة بلغت 0.28% عند مستوى 758 نقطة، فيما ارتفع مؤشر 50  بنسبة 0.79% عند مستوى 1157 نقطة. وبلغ إجمالي قيم التداول على الأسهم 551.7 مليون جنيه بعد التداول على 249 مليون سهم، فيما بلغت القيمة الإجمالية نحو 604.5 مليون جنيه بتداولات 251.2 مليون سهم من خلال 24.7 ألف صفقة مُنفذة. من جانبه، قال العضو المنتدب لشركة القاهرة لتداول الأوراق المالية عيسى فتحي أن السوق المصري لازال يتحرك بدعم من الاخبار الاقتصادية الإيجابية الخاصة بالتعهد السعودي بإمداد مصر بالوقود لـ 5 سنوات، وزيادة الاستثمارات إلى 30 مليار ريال وقرض البنك الدولي، بالإضافة أيضا للإستحواذات التي أعلن عنها والخاصة برجل الاعمال المصري نجيب ساويرس. وأوضح ان السيولة في السوق تسجل تحسنا ملحوظا. وقفزت أسهم هيرمس وأوراسكوم للاتصالات، وسوديك وأوراسكوم كونستوراكشون وبايونيرز بنسب تراوحت بين 1.6% و 5%. فيما تراجعت أسهم التجاري الدولي وجلوبال تيليكوم والقلعة وبورتو غروب وغبور أوتو بنسب تراوحت بين 0.6% و2.5%. وربح رأس المال السوقي نحو 763.5 مليون جنيه، بدعم من مشتريات المؤسسات، ليغلق عند 423.48 مليار جنيه، مقابل 422.7 مليار جنيه بالجلسة السابقة. وعلى صعيد جنسيات المستثمرين، فقد اتجهت تعاملات المصريين للشراء بصافي شرائي 34.9 مليون جنيه، فيما اتجهت تعاملات الأجانب والعرب للبيع بصافي بيعي 22.8 مليون جنيه و12.1 مليون جنيه على التوالي. وعلى صعيد فئات المستثمرين فقد اتجهت تعاملات المؤسسات للشراء باستثناء المؤسسات الأجنبية، فيما اتجهت تعاملات الأفراد للبيع. وتداولت اليوم أسهم 185 شركة، ارتفع 84 سهماً، وتراجع 56 سهماً، فيما استقر نحو 45 سهماً عند مستوياتها السابقة. الجدير بالذكر أن إدارة البورصة المصرية قد قررت أن يكون يوم الأربعاء 23 ديسمبر عطلة رسمية بمناسبة المولد النبوي على أن يُستأنف العمل يوم الخميس 24 ديسمبر 2015.