خسائر بورصة الصين تدفع الين والفرنك السويسري للصعود

طباعة
هوى الدولار الأمريكي لأدنى مستوى له في 11 أسبوعا مقابل الين متضررا من خسائر جديدة في بورصة الصين دفعت المتعاملين للجوء إلى الين الياباني والفرنك السويسري بحثا عن الملاذ الآمن المعتاد. وحتى مع توقع معظم البنوك الكبري وكبار المتعاملين في الصناديق مزيدا من الصعود للعملة الأمريكية هذا العام فإن الشكوك في حدوث ذلك تنامت في شهر هبط خلاله الدولار نحو 5% أمام اليورو ونحو 3% مقابل الين. وقادت موجة الهبوط خسائر بورصة شنغهاي اليوم والتي تراوحت بين 6-7%. وقد يجد الاقتصاد العالمي صعوبة في التكيف مع رفع معدل الفائدة الامريكية عدة مرات العام الحالي والذي من المرجح أن يكون المحرك الرئيسي لأي مكاسب جديدة يحققها الدولار. ونزل اليوان الصيني لأدنى مستوياته في ما يزيد عن أربعة أعوام في المعاملات المحلية والخارجية. وارتفع الفرنك السويسري والين نحو 1% مقابل الدولار لتسجل العملة الامريكية 118.995 ين و0.9941 فرنك. ولعب التوتر في الشرق الاوسط دورا بعد أن قطعت السعودية علاقاتها مع إيران أمس الأحد. وأظهرت بيانات انكماش أنشطة المصانع الصينية للشهر العاشر على التوالي في ديسمبر كانون الأول لتدفع الأسهم الاسيوية للهبوط. وتراجع دولار كل من أستراليا وكندا ونيوزيلندا تراجعا حادا وجميعها عملات تعتمد على النمو وازدهار أسعار السلع الأولية.