الذهب يرتفع في أول جلسات 2016 بسبب التوترات في الشرق الأوسط

طباعة
[caption id="attachment_274306" align="aligncenter" width="457" caption="الذهب يرتفع مع تراجع الأسهم والدولار"][/caption] قفز الذهب أكثر من 1.5% مدعوما بالإقبال على شرائه كملاذ آمن عقب تصاعد التوترات السياسية في الشرق الأوسط وتسجيل هبوط حاد في أسعار الأسهم والدولار عقب صدور بيانات صينية ضعيفة أذكت المخاوف بشأن النمو العالمي. وسجلت أسعار معادن المجموعة البلاتينية هبوطا حادا بعد أن قوضت مسوح لقطاع الصناعات التحويلية الصيني الآمال بتعافي القطاع. وتتأثر هذه المجموعة بضعف الاقتصاد أكثر مما يتأثر به الذهب لكونها من السلع الأولية التي تستخدم في الصناعة على نطاق واسع. وصعد الذهب في المعاملات الفورية 1.6%  إلى 1077 دولار للأونصة عند افتتاح وول ستريت في حين صعد الذهب في العقود الأمريكية الآجلة تسليم فبراير 11.30 دولار للأونصة إلى 1071.50 دولار للأونصة. وارتفع الذهب بعد أن قطعت السعودية علاقاتها الدبلوماسية مع إيران. وأدى هذا إلى ارتفاع أسعار النفط نحو 3%. وعلى الرغم من أن النفط تخلى عن تلك المكاسب بعد أن أثارت البيانات الصينية مخاوف بشأن النمو عزز الذهب مكاسبه من تراجع الأسهم والدولار. وأنهى الذهب 2015 منخفضا 10.4% في ثالث خسارة سنوية متتالية وكان قد لامس أدنى مستوى له في نحو ست سنوات في ديسمبر عند 1045.85 دولار للأونصة . وسيواجه الذهب أوقاتا عصيبة في العام الحالي مع توقع رفع معدلات الفائدة الأمريكية وصعود الدولار ويتوقع المحللون هبوطا أكبر في أسعار المعدن الأصفر. وارتفعت الفضة 1.3% إلى 13.96 دولار للأونصة في حين هبط البلاتين 1.5% إلى 876 دولارا للأونصة وهبط البلاديوم 2.8% إلى 546.16 دولار للأونصة.