الجزائر تخسر ملياري دولار نتيجة تهريب الوقود الى تونس والمغرب

طباعة
أعلن مدير ديوان رئاسة الجمهورية الجزائرية أحمد اويحيى أن رفع اسعار الوقود قد يسهم في الحد من ظاهرة تهريب هذه المادة الى المغرب وتونس الذي يسبب خسارة للبلاد بقيمة ما يقارب ملياري دولار سنويا. وأكد اويحيى في مؤتمر صحافي أن "ما يجب أن يعرفه الشعب الجزائري هو أن الدولة تستورد ما يعادل خمسة مليارات دولار من المحروقات بالاسعار العالمية لتبيعه بعشر سعره". وأوضح أن الوقود الذي تستورده الدولة الجزائرية من الخارج يهرب الى الدول المجاورة، خاصة تونس والمغرب. وقال: "نحن نسقي شمال افريقيا باكثر من ملياري دولار من المحروقات، ديزل وبنزين وغير ذلك..". وعلى الرغم من رفع اسعار الوقود منذ بداية السنة الجديدة إلا انه يبقى من أرخص الاسعار في العالم، حسب اوحيى الذي أوضح انه "ثاني ارخص سعر ضمن 13 دولة في منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك)". وكانت السلطات الجزائرية رفعت منذ الاول من كانون الثاني/يناير أسعار الغاز والكهرباء والوقود لمواجهة الازمة التي تسبب فيها انهيار أسعار النفط المصدر الاول لتمويل ميزانية الدولة. وكان وزير الطاقة السابق يوسف يوسفي أكد في تصريح صحافي ان 600 الف سيارة في تونس والمغرب تسير بالوقود الجزائري. وقدر كمية الوقود المهربة سنويا الى الدوليتين باكثر من 1.5 مليار لتر من الوقود. واشارت الصحف استنادا لتقرير لوزارة الطاقة، إلى أن 60% من الوقود المهرب يعبر الى المغرب رغم ان الحدود مغلقة منذ 1994 و30% الى تونس. والكمية الباقية يتم تهريبها عبر الحدود الجنوبية نحو مالي بصفة خاصة حيث سبق للجيش ان اكتشف كميات كبيرة من الوقود مخزنة في وسط الصحراء. وتنتشر ظاهرة تهريب الوقود نحو تونس شرقا والمغرب غربا، نظرا للاختلاف الكبير في سعر اللتر الواحد في محطات البنزين. ويبلغ سعر لتر المازوت  في الجزائر بعد الزيادة الاخيرة 18.76 دينارا (حوالي 0.17 يورو) بينما يبلغ السعر في المغرب حاليا حوالى يورو واحد وفي تونس 0.70 يورو.