برنت يكسر 32 دولارا .. ونايمكس دون 31 دولارا

طباعة
تابعت أسعار النفط تراجعاتها الدراماتيكية في بداية تداولات الأسبوع الثاني من عام 2016 حيث فقد خلال الجلسة أكثر من 6.7% ، وهوت دون مستويات 32 دولارا للبرميل في تراجعات أفقية عزاها البعض لارتفاع الدولار الذي يتم تسعير الذهب الأسود به إضافة الى الأزمة المتجددة في الصين. وانهى خام برنت الجلسة متراجعا 1.99 دولارا للبرميل بنسبة 5.93 % الى 31.56 دولارا للبرميل للمرة الأولى منذ أبريل / نيسان 2004، فيما فقد خام نايمكس 1.75 دولارا للبرميل الى 31.41 دولارا للبرميل بعدما كان كسر مستوى 31 دولارا خلال التداولات هابطا الى ادنى مستوى له منذ ديسمبر 2003. وتاتي تراجعات النفط وسط مخاوف تتعلق بالتباطؤ الاقتصادي في الصين والتي تجلت في تجدد هبوط أسواق الأسهم الصينية بما أثر سلبا على آفاق الطلب هذا العام. وزاد المتعاملون مراهناتهم على عدم تعافي أسعار النفط في الأجل القريب، حيث إنضم بنك "مورغان ستانلي" الى "غولدمان ساكس في توقعات تراجع البترول الى مستويات  20 دولارا للبرميل بسبب الفائض الكبير في المعروض والتنافس بين المنتجين على كسب المزيد من الحصص السوقية على حساب الأسعار. وزاد المضاربون المراكز المدينة الصافية - التي تحقق ربحا في ظل هبوط الأسعار- إلى مستويات قياسية في الأسبوع المنتهي يوم الثلاثاء الماضي في علامة على فقد المتعاملين الثقة في أن تشهد الأسعار ارتفاعا في وقت قريب. ويعزو بعض المحللين انخفاض أسعار النفط والسلع الأولية في الأساس إلى التباطؤ في الصين التي شهدت تراجع اليوان وتعليق التداول في أسواق الأسهم مرتين خلال الأسبوع الماضي. ويتمسك بنك "مورغان ستانلي" بتوقعاته السابقة باحتمال نزول سعر النفط إلى نطاق العشرينات خصوصا إذا واصل الدولار صعوده مقابل عملات أخرى. الخام الروسي ونقلت وكالة "إنترفاكس" الروسية عن محلل في وزارة المال أنَّ متوسط سعر النفط المحلي هبط بنحو 50% العام الماضي، وفي العام 2014، بلغ متوسط سعر صادرات الخام الروسي 97.6 دولاراً للبرميل، بينما انخفض العام الماضي 47.5% إلى 51.23 دولاراً. وخلال ديسمبر/ كانون الأول 2015 جرى تداول خام "الأورال" عند 36.42 دولاراً للبرميل مقارنةً بـ42.11 دولاراً في أكتوبر / تشرين الأول.