بنك الاستثمار الاوروبي يعلق قروضه إلى فولكسفاغن

طباعة
أوقف بنك الاستثمار الاوروبي قروضه الى فولكسفاغن لحين الانتهاء من تحقيق بشان ما إذا كانت شركة صناعة السيارات الالمانية قد إستخدمت بعضا من تمويلاته السابقة للتحايل على إختبارات انبعاثات الديزل. وتعاني فولكسفاغن تداعيات فضيحة منذ سبتمبر عندما إعترفت بالغش في إختبارات العادم في الولايات المتحدة لبعض مركباتها التي تعمل بالديزل. وأعلن رئيس بنك الاستثمار الاوروبي فيرنر هوير أنه في حين لم تثبت صلة بين أي من قروض بنك الاستثمار وبرامج الكمبيوتر التي استخدمتها فولكسفاغن للتحايل على إختبارات العادم، إلا ان البنك لا يمكنه حتى الان إستبعاد صلة بين البرمجيات المحظورة و"جزء من قرض لبنك الاستثمار الاوروبي بقيمة 400 مليون يورو." وسددت فولكسفاغن القرض بالكامل في 2014. وقال هوير: "لكي نكون في جانب الامان قررنا تعليق أي قروض جديدة الى فولكسفاغن في الوقت الحاضر"، مضيفا ان النتائج سيجري تقييمها "في غضون عام على أبعد تقدير." وتواجه فولكسفاغن غرامات قيمتها بعدة مليارات بسبب فضيحة الانبعاثات. وكانت مصادر مطلعة أعلنت الشهر الماضي إن فولكسفاغن إتفقت على قرض قصير الاجل بقيمة 20 مليار يورو مع 13 بنكا للمساعدة في تحمل تكاليف الفضيحة.