مصر قد تبدأ بناء محطة للطاقة النووية بمساعدة روسيا في 2018

طباعة
[caption id="attachment_280209" align="aligncenter" width="512" caption="نموذج لمحطة "نوفوفورونز - 2 النووية" الشبيهة بمحطة الضبعة"][/caption] أعلنت وكالة انترفاكس للأنباء نقلا عن وزير الصناعة والتجارة الروسي دينيس مانتوروف إن مصر قد تبدأ بناء أولى محطاتها لتوليد الكهرباء من الطاقة النووية بمساعدة روسيا في 2018. ومن المقرر بناء المحطة في منطقة الضبعة بشمال مصر ومن المتوقع استكمالها بحلول 2022. وكانت وسائل إعلام روسية نشرت نموذج محطة "نوفوفورونز - 2 النووية" التي ستكون محطة الضبعة النووية شبيهة لها فى التكوين، حيث أعلنت وسائل الإعلام أن وفدًا مصريًا قام في وقت سابق بزيارة المحطة وأعرب عن إعجابه بها. وأشارت وسائل الإعلام الروسية إلى أن المحطة تتكون من 6 - 7 وحدات سعة الوحدة الواحدة 1200 ميغاوات، وستكون مرجعًا لمشروع بناء أول محطة نووية فى مصر بمشاركة روسيا. وكان وزير الاستثمار المصري أشرف سالمان  أعلن اليوم أن مفاوضات إقامة محطة الضبعة مازالت مستمرة مع الجانب الروسي، لافتا في تصريحات على هامش أعمال المنتدى "المصري- الروسي" المشترك، ، أنه وجه الدعوة للجانب الروسي للمشاركة لإعادة هيكلة شركات قطاع الأعمال العام (125 شركة)، وتحديث جميع الشركات التي ساهم الروس في تأسيسها، منذ حقبة الستينيات، وعلى رأسها شركة "الحديد والصلب". وأشار إلى أنه وجه الدعوة للشركات الروسية لزيادة استثماراتها في مصر خصوصا في مجال تطوير شركات قطاع الأعمال العام التي سبق أن شاركت في إنشائها خبرات الشركات الروسية، منها شركة الحديد والصلب المصرية. وأوضح أن الاستثمارات الروسية في مصر تتنوع بين قطاعات الخدمات المالية، والغاز والبترول، والصناعات المعدنية، والاتصالات، والنقل، والصناعات الكيماوية.