النفط يواصل ارتفاعه في آسيا

طباعة
واصلت اسعار النفط ارتفاعها في المبادلات الالكترونية في آسيا الخميس مدفوعة بضعف سعر الدولار وتكهنات جديدة حول احتمال خفض انتاج منظمة البلدان المصدر للنفط (اوبك). وارتفع سعر برميل النفط الخفيف تسليم آذار مارس 36 سنتا ليصل الى 32.64 دولاراً. وارتفع سعر برميل البرنت النفط المرجعي الاوروبي تسليم آذار مارس أيضاً 29 سنتاً ليصل إلى 35.33 دولاراً. ويبدو أن الأسواق اختارت تجاهل الأرقام الاميركية المتعلقة بارتفاع المخزونات النفطية، لكن المحللين يحذرون من أن هذا الارتفاع سيكون قصير الأمد طالما أن الأسواق متخمة بالذهب الاسود. وأشارت الأرقام الأسبوعية لوزارة الطاقة الأميركية إلى ارتفاع في مخزون الخام أكبر مما كان متوقعاً ليصل إلى أعلى مستوى منذ 1930. فقد ازداد المخزون الاميركي 7.8 ملايين برميل ليصل حجمه إلى 502.7 مليون برميل، بينما كان الخبراء الذين تحدثت إليهم وكالة بلومبرغ توقعوا زيادة مقدارها أربعة ملايين برميل. والنفط مسعر بالدولار، لذلك فإن أي تراجع في سعر العملة الأميركية يشجع المستثمرين الذين يتعاملون بعملات أخرى. ويرى محللون أن ارتفاع سعر النفط يفسر أيضاً بالأمل في أن تحد "أوبك" من إنتاجها وفق شائعات غذتها الاكوادور التي تحدثت عن اجتماع خاص لـ "أوبك" خلال الشهر الجاري. وكانت أسعار النفط قد سجلت ارتفاعاً الأسبوع الماضي بعد شائعات عن مشاورات بين روسيا و"أوبك" لخفض الانتاج. وكان سعر النفط الخفيف ارتفع في نيويورك الاربعاء 2.40 دولار ليصل الى 32.28 دولاراً، بزيادة نسبتها تتجاوز 8% خلال جلسة واحدة. وفي لندن ارتفع سعر البرنت 2.32 دولار وبلغ 35.04 دولارا.