المركزي القطري سيتحرك للحفاظ على السيولة إذا دعت الحاجة

طباعة
[caption id="attachment_281013" align="aligncenter" width="326" caption="المركزي القطري لن يسمح بأزمة سيولة بسبب تدني أسعار النفط والغاز"][/caption] أكد محافظ مصرف قطر المركزي الشيخ عبد الله بن سعود آل ثاني إن السلطات ستستخدم السياسة المالية وعمليات سوق النقد إذا دعت الحاجة للحيلولة دون نشوب أزمة سيولة في النظام المصرفي بسبب تدني أسعار النفط والغاز. وبلغت  الفائدة بين البنوك القطرية لثلاثة أشهر 1.37% ارتفاعا من حوالي 1.07% قبل عام. وفي مقابلة نشرتها مؤسسة الأبحاث الدولية "ذا بيزنس يير" قال محافظ المركزي القطري إن البنك مازال يتبع "سياسة نقدية ميسرة" وإنه لا يعتقد أن السيولة تأثرت. وأضاف "أدى تراجع أسعار النفط إلى انخفاض مكاسب التصدير وإيرادات الحكومة وبالتالي احتياطيات الحكومة لكن لم تتأثر السيولة البنكية المعتادة حتى الآن وهو ما يرجع جزئيا إلى العمليات النشطة التي يقوم بها مصرف قطر المركزي لإدارة السيولة." وتوقع أن تتعافى أسعار النفط خلال العام المقبل،  لكنه أضاف أنه إذا لم يحدث هذا فإن البنك مستعد للتدخل للمحفاظة على استقرار الفائدة في السوق. وتابع: "على صعيد السياسة النقدية فسيواصل مصرف قطر المركزي إدارة السيولة في النظام لضمان بيئة مستقرة لمعدل الفائدة وبالتالي تسهيل التدفق الملائم للائتمان على القطاعات المنتجة في الاقتصاد". وتعتبر قطر أكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم وأحد أغنى دول الخليج ويعتقد أنها تملك أصولا في الخارج بمئات المليارات من الدولارات لكن قيمة صادراتها من الطاقة انخفضت إلى النصف تقريبا العام الماضي.