مشاريع سياحية وبيئية مشتركة قيد الإنجاز بين الإمارات والمغرب

طباعة
اعلنت وزيرة البيئة في المغرب حكيمة الحيطي إن هناك عددا من المشروعات السياحية والبيئية المشتركة بين الإمارات والمغرب يجري العمل عليها حاليا، مضيفة إنه تم إطلاق شركة "ايجل هيلز" للمشروعات السياحية والعقارية بالرباط وطنجة، ودشنت شركة القدرة القابضة مشروع فندق قصر البحر بالرباط، فيما بدأت شركة مصدر استثمارات جديدة في قطاع الطاقات المتجددة. وأشارت إلى وجود مشروعات طاقة متجددة بين الإمارات والمغرب يجري العمل على تنفيذها حاليا وهي "نور 1، ونور 2، ونور 3" لتوفير إمدادات ضخمة من الطاقة المتجددة وتلبية احتياجات المغرب من الطاقة الكهربائية، كما جاء ذكره في جريدة البيان الاماراتية. وأضافت إن المغرب يحظى بطبيعة خلابة تتنوع بين شواطئ بحرية على المحيط وجبال شاهقة وصحراء مليئة بالمغريات لسياحة بيئية، مشيرة إلى أن الاهتمام بالسياحة البيئية يشمل جميع المقاصد السياحية ويأتي من خلال الالتزام بالمعايير البيئية العالمية. وأكدت الوزيرة المغربية على الاهتمام بالسياحة البيئية البحرية والصحراوية التي تلقى إقبالا كبيرا من السياح الأوروبيين والأميركيين . وأوضحت أن أقاليم جنوب شرق المملكة المغربية مؤهلة لمشاريع التنوع البيولوجي، والاقتصاد الأخضر، والتكيف مع التغيرات المناخية، وقالت إن تنفيذ هذه المشروعات مهم للنسيج الاقتصادي المحلي، فضلا عما سيترتب عنها من انعكاسات جد إيجابية على حياة السكان، وكذلك على التوازنات الإيكولوجية الهشة في هذه المنطقة.