البورصة المصرية تقلص مكاسبها بضغط من الأسهم القيادية

طباعة
قلصت البورصة المصرية مكاسبها في ختام التعاملات بعد صعودها بقوة في بداية الجلسة بدعم من إعلان محافظ البنك المركزي عن استلام البنك 900 مليون دولار من الصين ضمن اتفاق تمويل بمليار دولار وقعه مع البنك الصيني للتنمية في نهاية يناير. وأغلق المؤشر الرئيسي للسوق مرتفعا 0.79% عند 6174.77 نقطة بعدما صعد أكثر من 2% في أوائل التعاملات. وزاد المؤشر الثانوي 0.08% لينهي اليوم عند 352.53 نقطة. ومالت معاملات المصريين والأجانب إلى البيع بينما اتجهت معاملات العرب إلى الشراء. ونقلت صحيفة الأهرام عن طارق عامر محافظ البنك المركزي المصري قوله إن البنك تسلم 900 مليون دولار من الصين أمس الأحد، وأبلغ عامر الصحيفة أن هذا المبلغ سيرفع الاحتياطي النقدي لمصر إلى "نحو 17.4 مليار دولار لأول مرة منذ عدة أشهر." من جانبه، قال مدير قسم البحوث بشركة أصول لتداول الأوراق المالية إيهاب سعيد "أن السوق لم يتمكن من المحافظة على المكاسب التي حققها في بداية الجلسة حيث شهد السوق عمليات بيع في نهاية التعاملات". وأشار سعيد إلى من المهم أن لا يهبط السوق دون مستوى الدعم 6130 نقطة. وارتفعت أسهم كريدي أجريكوول 5.15% وجهينة 1.3% والسويدي اليكتريك 1.1% والتجاري الدولي 0.4% وسيدي كرير للبتروكيماويات 0.2%. في المقابل نزلت أسهم بلتون 6.2% وايديتا 5.8% وبايونيرز 3.4% وحديد عز وسوديك 2.9% وأوراسكوم كونستراكشون 2.75%. كما هبطت أسهم هيرميس بنهاية الجلسة 2.7% وعامر جروب 2.6% وبالم هيلز 2.2% وجلوبال تليكوم 1.6% وطلعت مصطفى 1% والمصرية للاتصالات 0.8%.