خام نايمكس يكسر حاجز 27 دولاراً في تداولات اليوم

طباعة
تراجع سعر برميل النفط الخفيف في آسيا إلى أقل من 27 دولاراً بسبب الفائض في العرض من قبل منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك". وجاء التراجع بالرغم من أن التقرير الأسبوعي لوزارة الطاقة الأميركية أشار إلى انخفاض المخزون الأميركي من الخام بمقدار 800 ألف برميل في الأسبوع الذي انتهى في الخامس من فبراير. وسجل سعر برميل نايمكس 26.85 دولاراً قبل أن يستعيد بعضاً من خسائره ويرتفع مجدداً فوق حاجز 27 دولاراً. أما سعر برنت النفط المرجعي الأوروبي لبحر الشمال فقد خسر 32 سنتاً ووصل الى 30.52 دولاراً. وكان سعر نايمكس قد وصل في 20 يناير إلى 26.19 دولاراً للبرميل مسجلاً أدنى مستوياته منذ مايو 2003. وسجلت أسعار النفط تحسناً طفيفاً بعد نشر التقرير عن المخزون الاميركي الأربعاء. وأشار المحللون إلى أن المستثمرين تأثروا بتقرير "أوبك" الذي أشار إلى زيادة في إنتاج الكارتل بمقدار 130 الف برميل يوميا في كانون الثاني/يناير. هذا وكانت قد أظهرت بيانات من إدارة معلومات الطاقة الامريكية أمس أن المخزونات في مركز تسليم العقود الآجلة للنفط الأميركي في كاشينغ بولاية أوكلاهوما قفزت إلى أعلى مستوى لها على الاطلاق قرب 65 مليون برميل بارتفاعها بمقدار 523 ألف برميل. واحتمالات ارتفاع المخزونات أكبر من احتمالات الهبوط في وجود ملايين البراميل من النفط الاضافي تنتظر التسليم في الولايات المتحدة. وغطت الزيادة في المخزونات في كاشينغ على رقم أكثر إيجابية من إدارة معلومات الطاقة يظهر أن مخزونات الخام التجارية في الولايات المتحدة إنخفضت للمرة الاولى في ثلاثة أسابيع. وأشار متعاملون أيضا الى اغلاقات لمصاف نفطية تسببت في تضخم المخزونات في كاشينغ وعبروا عن القلق من أن تكرير الخام قد يواصل التباطؤ بسبب أعمال صيانة مقررة. ويرى محللون أنّ  أي إتجاه صعودي سيكون قصير الاجل لانّ قطاع النفط يتجه الى موسم الصيانة في مصافي التكرير مصحوبا مع وصول البترول الايراني إلى السوق.