إنتاج قياسي وهوامش تكرير عالية يكبحان هبوط أرباح توتال

طباعة
ساعد الإنتاج القياسي لأنشطة المنبع وهوامش التكرير المرتفعة في أوروبا شركة "توتال" الفرنسية في تسجيل أرباح صافية أفضل من المتوقع في الربع الرابع، لكن الشركة قالت إنها تعتزم خفض التكاليف وتقليص الإنتاج نظرا لاستمرار انخفاض أسعار النفط. وشهدت "توتال" مثل شركات النفط الأخرى تراجعا في الإيرادات والأرباح مع تراجع أسعار النفط نحو 70% منذ منتصف 2014 بسبب تخمة المعروض العالمي وتباطؤ النمو الاقتصادي. ودفع التراجع الشركات إلى خفض التكاليف وتقليص الإنفاق الرأسمالي وتأجيل المشروعات وتخفيض الوظائف. وقالت  "توتال" إنها لا تعتزم تخفيض الوظائف، لافتة الى أنّ الزيادة القياسية في إنتاج أنشطة المنبع بفعل بدء تسعة مشروعات خلال العام والهوامش المرتفعة للتكرير وقطاع الكيماويات والأداء القوي في التجزئة ومشروعات زيوت التشحيم عززت نتائجها. وبحسب بيانات  "توتال" هبط صافي الربح المعدل للأشهر الثلاثة الأخيرة من 2015 بنسبة 26% إلى 2.1 مليار دولار. وزاد إنتاج النفط والغاز 5.5 % على أساس سنوي إلى 2.3 مليون برميل من المكافئ النفطي يوميا. وتوقع محللون أن يبلغ الربح الصافي المعدل لتوتال 1.931 مليار دولار وأن يبلغ الإنتاج 2.371 مليون برميل من المكافئ النفطي يوميا. وأعلنت شركة النفط والغاز الفرنسية أنها تخطط لخفض الإنفاق الرأسمالي إلى نحو 19 مليار دولار في 2016 وهو انخفاض يزيد على 15% مقارنة بعام 2015. وتستهدف الشركة بيع أصوال بنحو أربعة مليارات دولار في 2016.