تقرير لغولدمان ساكس يرفع الضغوط على أسعار النفط

طباعة
[caption id="attachment_281998" align="aligncenter" width="439" caption="حرب الحصص السوقية تدفع أسعار النفط نزولا "][/caption] تراجعت أسعار النفط متأثرة بارتفاع مخزونات الخام الأمريكية لمستوى قياسي ومخاوف بشأن آفاق الطلب وتوقعات بنك عولدمان ساكس بأن الأسعار ستظل منخفضة ومتقلبة حتى النصف الثاني من العام. وفي علامة على استمرار تنافس المنتجين على الحصة السوقية من خلال خفض الأسعار عرضت إيران خامها المتجه إلى آسيا بخصم عن منافستها السعودية. وهبط خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة إلى 30.33 دولار للبرميل، فيما انخفض خام غرب تكساس الأميركي إلى 26.37 دولار للبرميل ليقترب من أدنى مستوى له في منذ 2003 الذي سجله في يناير حين بلغ 26.19 دولار للبرميل. وكان بنك "غولدمان ساكس" لفت في مذكرة للعملاء إن تراكم إمدادات النفط مع التباطؤ الاقتصادي في الصين يعني أن الأسعار ستبقى منخفضة حتى النصف الثاني من العام. ويرد محللون أسباب التراجع الى عوامل أساسية ضعيفة، لجهة ما يصفونه بحرب الأسعار داخل أوبك على الحصة في السوق الآسيوية والمخاوف من وصول طاقة التخزين إلى مستوياتها القصوى. ويأتي هبوط أسعار النفط أيضا في إطار إحجام عام عن الأصول العالية المخاطر في الأسواق العالمية. ويتهافت المستثمرون على الملاذات الآمنة مثل الذهب والين والسندات عالية الفائدة. وأظهرت بيانات من إدارة معلومات الطاقة الأمريكية أمس ارتفاع المخزونات في نقطة تسليم العقود الآجلة في كاشينغ بأوكلاهوما إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق بما يقل قليلا عن 65 مليون برميل.